10 أماكن ثقافية مهملة في القاهرة

الكثير من الأشخاص يريدون حجز تذاكر جدة الى القاهرة فهي تعتبر من الرحلات المهمة لهم، لأنهم يريدون زيارة الكثير من المعالم السياحية الرائعة الموجودة في القاهرة.

وذلك لأنها تحتوي على الكثير من الأماكن الأثرية الرائعة الموجودة فيها وهي مهملة حيث لا تلقى اهتمام من عدد كبير من السائحين بالرغم من روعتها، لذلك سوف نحاول إبراز هذه الأماكن.

حجز تذاكر جدة إلى القاهرة وزيارة 10 أماكن ثقافية مهملة في القاهرة

يوجد في القاهرة الكثير من الأماكن الثقافية التي لا يلتفت إليها الكثير من السائحين لذلك سنحاول إبرازه فيما يلي:

وذلك لأنها تحتوي على الكثير من الأماكن الأثرية الرائعة الموجودة فيها وهي مهملة حيث لا تلقى اهتمام من عدد كبير من السائحين بالرغم من روعتها، لذلك سوف نحاول إبراز هذه الأماكن.

يوجد في القاهرة الكثير من الأماكن الثقافية التي لا يلتفت إليها الكثير من السائحين لذلك سنحاول إبرازه فيما يلي:

درب 1718 ، مصر القديمة

هو من أفضل مراكز الثقافة والفن المصري الحديث، حيث أن مكان وجود هذا المركز الرائع في الفسطاط في القاهرة القديمة، فهو أحد المنظمات الخيرية التي لا تهدف للربح، وهي مسجلة، حيث أنه يسعى من اجل تشجيع المواهب والتجارب، وهذا عبر القيام بدعم الأعمال الجديدة الخاصة بالفنانين الناشئين، فهو يقدم اهتمام لجميع الفئات الفنية، وتتنوع فيه كافة وسائل الإعلام، والتقاليد المتنوعة.

سطح فندق النيل الزمالك 

هذا الفندق الرائع يضم سطح يحتوي على إطلاله رائعة، وهذا على نهر النيل، وهو يحتوي على العديد من الغرف المكيفة والكبيرة التي يوجد فيها بعض الشرفات الخاصة، حيث أن الضيوف الذين يأتون إليه يقيمون في بعض الغرف المزينة، وهذا مع بعض النوافذ التي يتم تزينها من الأسفل وصولا للسقف، وهو يحتوي على بار من أجل المشروبات الباردة.

الجمعية المصرية الجغرافية
الجمعية المصرية الجغرافية

متحف الجمعية الجغرافية المصرية

هو ذلك المتحف الثقافي الرائع الذي تم إنشاؤه في عهد الخديوي إسماعيل بواسطته في عام 1875، حيث أنه يهدف إلى زيادة الاهتمام بالمجالات الجغرافية، وهوم يهدف للتشجيع على استكشاف الأقاليم المتنوعة الموجودة في أفريقيا ومصر، وهو يحتوي على العديد من المنشورات، والخرائط وكذلك القطع الأثرية التي ترجع غالبيتها للقرن الثامن عشر وصولا للقرن العشرين، وهي نادرة للغاية، كما أن هذا المتحف يتكون من بعض القاعات التي تحتوي على المعالم الأثرية الرائعة.

المركز المصري للثقافة والفنون

هو من الأماكن الثقافية الموجودة في مصر، حيث أنه يهدف للمشاركة في حركات الغناء والموسيقى المصرية، وهو يساعد في الخروج بها من الحالات الخاصة بالتراجع الإبداعي والفكري، والتقني التي قد يصيبها، كما أنه يساهم في حماية الذاكرة فهو يبحث عن جميع المأثور الموسيقي، وكذلك الغنائي، كما أنه يقدم للسائحين ذلك المأثور الحي في أشكال قريبة كان يتم تقديمه بها، ويوجد به مكان مهيئ لذلك يخلق الألفة بين الجميع، فالهدف منه الخروج من الإطار التقليدي والوصول للإبداع.

مدينة الموتى

هذه المدينة الرائعة من أفضل المواقع المصنفة ضمن التراث العالمي وهذا منذ عام 1979، حيث أنها تجسد أحد الأفكار القديمة التي تخبرنا أن الموت لا يعتبر هو النهاية، حيث أن المصريين القدماء قد عاشوا غالبية حياتهم وهو يستعدون لحياة الآخرة، وهذه المدينة تم إنشائها منذ الفتح الإسلامي الذي تم في مصر، وهذا في القرن السابع، حيث أن السهل الموجود عند سفح الجبل في المقطم الموجود جنوب شرق القاهرة في الوقت الحالي من مواقع دفن الموتى المهمة، حيث يوجد فيه بعض الشخصيات البارزة المدفونة، ومنهم عمرو بن العاص، وقد وسعت هذه المقبرة من الجنوب والشمال، حيث أنها تغطي مساحة تبلغ 1000 هكتار.

متحف جاير أندرسون

هذا المتحف الرائع يتكون من بيتين، البيت الأول، هو بيت محمد بن الحاج، أما البيت الثاني، فهو بيت السيدة أمنة بنت سالم، حيث يربط بينهما ممر، وهما يصنفان ضمن الآثار الإسلامية الثمينة والنادرة التي يرجع تاريخها للعصر العثماني والمملوكي، وهو يوجد في ميدان أحمد بن طولون في السيدة زينب، وقد تم إنشاء البيت الأول بواسطة المعلم عبد القادر الحداد، وهذا عام 1540م، ونسب البيت امنة بنت سالك حيث أنه كان من خر ممتلكاتها، والبيت الثاني بناه محمد بن الحاج سالم بن جلمام، وهو من أعيان القاهرة، عام 1831، حيث انه قد سكن فيه الكثير من الأسر الثرية، فقد سمي منذ هذا الوقت بيت الكريتلية.

معرض تاون هاوس

هذا المعرض الرائع يعتبر من أفضل المعارض الخاصة بالفن المعاصر التي توجد في القاهرة، حيث أنه يضم العديد من المعروضات الفنية الخاصة بالكثير من المشاهير من الفنانين، وكذلك الهواة، حيث أنه يتوفر به الكثير من المحاضرات والجولات التي يقوم بها بعض المتخصصين المسؤولين عن المرض، وهو من الوجهات البارزة في مصر، ويوجد به متجر مخصص لبيع التذكارات والهدايا.

قصر سعيد حليم باشا 

هذا القصر الرائع تم تشيده على الطراز الإيطالي، وهو مصمم بواسطة أنطونيو لاشياك ذلك المصمم الإيطالي الشهير، وهو يوجد في شارع مويار في السابق المسمى شامبليون حاليا، وهو في وسط البلد، حيث أنه مبني على مساحة تبلغ 445 متر، وهو مسمى على اسم جان فرانسوا شامبليون ذل العالم الفرنسي الذي قام بفك الرموز الخاصة بلغة المصريين القدماء التي كانت على حجر رشيد، وهذا في الوقت الذي هجمت فيه الحملة الفرنسية على مصر، وقام سعيد باشا حليم بتشييد هذا القصر في عام 1896م.

قصر عابدين

هو من أشهر قصور مصر الموجودة في التاريخ، حيث أنه شهد الكثير من الاحداث منذ بداية العهد الملكي إلى نشأة القاهرة الحديثة، وهو من التحف التاريخية النادرة حيث تم تحزيله لمتحف يقوم بغكس الفخامة التي تم تشييد القصر بها، فهو يبين الأحداث المهمة التي حدثت فيها منذ العصر الملكي إلى وقت قيام ثورة يوليو في عام 1952م، فهو من القصور المشهورة والمهمة التي تم إنشاؤها وقت حكم أسرة محمد علي باشا، حيث أنه كان مقر للحكم من عام 1872م إلى عام 1952م، وهذا القصر شهد الكثير من الأحداث التي كان لها دور كبير في تاريخ مصر المعاصر.

مقهى الحرية

بار الحرية من أفضل المقاهي الموجودة في وسط البلد، وتحديدا في باب اللوق، حيث انه يتميز بطابعه المميز، فهو يحتل مساحة كبيرة تبلغ حوالي 350 متر وهو يقع في الدور الأرضي لعمارة 3 في شارع محمد مظلوم، وقد تم إنشائه منذ ثمانين عاما، وهو يحتوي على باب واسع وقسمان متنوعان، في القسم الموجود في اليمين يقوم بتقديم البيرة والقسم الثاني يقوم بتقديم بعض المشروبات المعتادة، فهو من افضل المقاهي الشعبي التي تقوم بتقديم البيرة منذ إنشائه في عام 1938.

قام ميخائيل ويوسف ونيقولا بإنشاء هذا المقهى الرائع، وكانت في البداية أرباحا قليلة، وبعدها تزايدت، فقد كان أول الزبائن الخاصين به من الجاليات الأجنبية التي كانت موجودة في مصر في هذا الوقت، حيث أن أسعارها كانت رخيصة بالنسبة لهم، وهذا المقهى بالرغم من مرور الزمن إلا أنه ما زال له طابعه الخاص.

وفي الختام يمكن  حجز تذاكر جدة إلى القاهرة  بكل بساطة وزيارة هذه الأماكن الثقافية والمعالم الرائعة التي يزول الوقت سريعا عند المكوث فيها، فالأشخاص يسرحون في جمالها، وروعتها، لذلك يرجحها الجميع للزيارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.