موضوع تعبير عن الصداقة وأهميتها بالعناصر والمقدمة

بحث مختصر قصير شامل، أو موضوع تعبير عن حقوق الصداقة وأهميتها بالعناصر والأفكار والاستشهادات بالمقدمة والخاتمة، لطلاب صفوف الابتدائي، الإعدادي، الثانوي.

مقدمة عن الصداقة

الصداقة هي مجموعة من الصفات الإنسانية الرائعة، هل سمعت عن اتحاد الألفة والعشرة والإخاء، والإيثار، والمودة والمساعدة، والوفاء.

في لفظٍ واحد، لقد تجمعت كل تلك الصفات في قيمة الصداقة، فلم يستطع أي إنسان أن يحيا بدون أصدقاء، وإلا أصبحت حياته بلا معنى ولا مذاق.

فالأصدقاء هم من يحلون الحياة ومن يجعلوا من الحياة قيمة تستحق أن تعاش، وهذا هو موضوعنا اليوم والذي سنتحدث فيه عن معنى الصداقة وأهميتها ومكانتها في الإسلام، وحقوق الأصدقاء، فهيا بنا.

يمكنك الإطلاع من هنا على مقدمة إذاعة مدرسية جديدة

معنى الصداقة

الصداقة هي إحدى القيم الإنسانية العظيمة التي تقوم على العلاقات بين الأشخاص، وما يجمعهم من أواصر الحب والمودة والإخاء.

الأصدقاء هم أخوة ولكن دون أن تجمعهم رابطة الدم، وهذا نوعٌ آخر من أنواع الأخوة وهو أن يجمع بين الحب بين الأشخاص الذين لم يولدوا من أم وأب واحدة.

ولكنهم يتعاهدون على البقاء بجانب بعضهم البعض ويبذلون مشاعر الوفاء والتعاون والإخاء لبعضهم.

ولقد انشقت كلمة الصداقة من كلمة الصدق، وهذا يعني ارتباط قيمة الصدق بالصداقة بين الناس، فليس هناك صداقة بدون صفة الصدق والإخلاص.

وهذا ما يميز الصداقة الحقيقية عن الصداقة المزيفة وهو ما تعتمد عليه من صدقٍ في الأفعال وفي الأقوال، وصدقٍ في الحب والمودة.

والصديق الحقيقي هو الشخص الذي نجده بجانبنا باستمرار، فتجده يفرح إذا فرحت، ويحزن إذا أصابك مكروه.

وهو الشخص الذي تلجأ إليه عندما تحتاج لتزيل همك أو تحتاج إلى نصيحة في حياتك، فهو الذي يواجهك بعيوبك وأخطائك دون تجمل أو نفاق، ولا يبخل عليك من رأيه الشخصي وخبراته في الحياة.

أهمية الصداقة

إن أهمية الصداقة للإنسان لا تعد ولا تحصى، فالصديق هو الذي يحمل هم صديقه ويسانده في أسوء الظروف التي دائمًا ما يحتاج الإنسان ليكون بجانبه شخصا يشاركه همه ويخفف عنه أعباء الحياة.

تعمل الصداقة على اكتساب الشخص للعادات الحميدة فوجود الشخص وسط مجموعة من الأصدقاء الصالحون يشجعه على عمل الخير وعلى أن يكون شخصًا أفضل.

إن الصداقة تعمل على اكتساب الخبرات وتبادلها بين الأصدقاء وبين بعضهم البعض، فلا تحتاج إلى أن تمر بتجربة تجربة بالحياة، يكفي أن تستشير صديقك الذي مر بنفس التجربة ليعطيك خبرته بصدقٍ وأمانة.

الأصدقاء سبيلٌ لإدخال السرور في قلبك، فإن جلسات الأصدقاء دائمًا ما تنشر فيها الضحكات والمواقف المضحكة بما يبعث السرور على النفس.

تكمن أهمية الصداقة في أن لا يعيش الإنسان وحيدًا، فالإنسان لم يخلق ليكن كذلك بل خلقنا الله أممًا وشعوبًا لنتعارف، فوجود الصديق يقوي من قابلية الإنسان ودافعيته نحو الحياة ويزيد من تحمله للصعاب.

الصداقة في الإسلام

لقد احتلت الصداقة مكانة خاصة بالإسلام، ولقد أوصانا القرآن الكريم بضرورة اختيار الصديق الصالح، كما لم تخلو الأحاديث من ذكر الأصدقاء ومكانتهم وحسن اختيارهم، وهذا ما سنذكره فيما يلي:

قال الله تعالى:

“الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ “.

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

“خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه؟ … الله ﷺ: خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره”.

ويقول الرسول “ص” أيضًا:

“إِنما مثل الجليس الصالح وجليس السُّوء: كحامل المسك ونافخ الكير..) … فَحامِلُ المِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ ريحًا طيِّبةً”.

وأوصانا الرسول “ص” بحسن اختيار الصاحب فيقول لنا:

“لا تصاحب إلا مؤمنًا ولا يأكل طعامك إلا تقي”.

“المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يُخَالِل”.

وتضرب لنا صداقة الرسول وأبي بكر الصديق أروع مثلًا في الصداقة، فلقد صحب أبي بكر النبي وسانده في أصعب الظروف.

وكان نعم الصديق والسند، فكان هو أول من صدقه وأسلم برسالته من الرجال، وكان يبذل المال والجهد في سبيل الإسلام ودعم الرسول.

كما هاجر معه من مكة إلى المدينة وتحمل معه كل المعاناة حتى كان يقول له في الكهف “لا تحزن، إن الله معنا”، وهذا يدل على عظمة الصداقة وأهميتها في حياة النبي ومكانة الصداقة في الإسلام.

حقوق الصداقة

للصديق حقوق على صديقه، ومن أهم تلك الحقوق:

  1. ألا يتكلم عنه بسوء في غيابه.
  2. ألا يفعل ما يضر بمصلحته.
  3. أن يقدم له النصيحة.
  4. أن يقف بجانبه في المواقف الصعبة.
  5. أن يفرح لفرحه، ويحزن لحزنه.
  6. أن يلتمس له العذر.
  7. ألا ينكر فضله.
  8. أن يحفظ سره.
  9. أن يحفظ العهد بينهما.
  10. ألا ينافق برأيه.

أقوال عن الصداقة

الصداقة هي عقل واحد في جسدين.

الصديق المزيف كالظل يمشي ورائي عندما أكون في الشمس، ويختفي عندما أكون في الظلام.

شعر عن الصداقة

يقول المتنبي

شر البلاد مكانٌ لا صديق به           وشر ما يكسب الإنسان ما يصم

ويقول الشافعي

سلام على الدنيا إذ لم يكن بها          صديقٌ صدوق صادق الوعد منصفًا

خاتمة عن الصداقة

الصداقة لا غنى عنها في أي مكان وزمان، ومهما واجه الإنسان من مشاكل مع أصدقائه، فلا يستطيع أن يعيش وحده، أو أن ينعزل عنهم.

فسيستمر في البحث عن أصدقاء آخرين يعطونه قيمة للحياة، ويستطيعون الوقوف إلى جانبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.