بحث عن كوكب الأرض معلومات تفصيلية

لقد خلق الله الكون ووضع حكمته فيه في كل جوانبه، وخلق الحياة والأكوان، وقد كانت مشيئته في خلق جميع أشكال الحياة في كوكب الأرض.

وكان لهذا الكوكب شكله وصفاته ومكوناته بتكوينٍ إلهي، لذلك سيكون محور مقالنا اليوم عن بحث عن كوكب الأرض وأهم المعلومات عنه، فتابع معنا.

ما هو كوكب الأرض؟

كوكب الأرض هو وطن للبشرية وللحيوانات والنباتات، كما توجد كائنات حية دقيقة وُجدت فيه وكائنات لم توجد بعد، يُعتبر كوكب الأرض إحدى مكونات المجموعة الشمسية.

وهو الكوكب الرابع الأقرب للشمس، والأكبر من المرتبة الخامسة بين المجموعة الشمسية.

يتميز كوكب الأرض عن الكواكب الأخرى بوجود الماء بشكلها الطبيعي السائل.

يقول العلماء أن عمر كوكب الأرض أكثر من 4.6 بليون سنة، وحسب قولهم فإن المجموعة الشمسية كانت عبارة عن سحابة من الغبار والغازات قبل أن تتكتّل لتكوّن الشمس وأجزاء مجموعتها.

ثم أن العلماء قالوا بأن الأرض كانت كتلة كُرَوِيّة منصهرة إلى أن بردت وتشكلت بأجزائها.

ويُعتقد أن الحياة بدأت بالظهور على كوكب الأرض منذ حوالي 3.8 بليون سنة تقريبًا.

تنوعت الادّعاءات حول تشكّل الكون، فمنهم من قال أن الكون تشكل بنفسه بانفجارٍ أو اصطدام مذنبين أدى إلى ظهور الكون بما فيه من المجموعة الشمسية وكوكب الأرض والإنسان وجميع أشكال الحياة.

وهذه فرضيات لا يمكن للإنسانٍ عاقل تصديقها، فهي عبارة عن أقوالٍ لمحاربة فيها الدين الإسلامي وتكذيبًا لكلام الله والعياذ بالله.

وصرّح العلماء بوجود فرضيات حول تشكل كوكب الأرض، سنقدمها لكم في بحث عن كوكب الأرض هذا.

اقرأ أيضًا: بحث عن البراكين

كوكب الأرض
كوكب الأرض

تشكّل الأرض

افترض العلماء عدة فرضيات حول تشكل كوكبِ الأرض، واختلفت الأقوال من عالمٍ لآخر، ففي هذه الفِقْرة سنحدثكم عن تشكل كوكب الأرضِ على منطقٍ علمي، ولكن يجب أن نعلم أن الأرضَ تشكّلت وتكونت بقدرة ومشيئة الله تعالى.

إن الفرضية الأكثر قبولًا حول كيفية تشكل كوكب الأرض هي التي تدّعي بأن المجموعة الشمسية ونظامها كان عبارة عن سحابة ضخمة من الغازات والغبار.

وتم تسميتها بالسديم الشمسي، فيما بعد ذلك تم تشكّل قوة جاذبة في مركز السحابة وتماسكت مكونات السحابة، وبدأت بالدوران حول نفسها.

وتشكلت المجموعة الشمسية التي كانت مركزها الشمس، فعندما بدأت الشمس بالشروق تجمعت بقية المواد وتماسكت فيما بينها.

حيث أن المواد الأكثر كثافة انغمست إلى المركز فتشكل لب الأرض الصخري، والمواد ذات الكثافة الأقل كوّنت قشرة الأرض، وذلك حسب ادّعاء العلماء.

اقرأ أيضا بحث عن الزلازل

مكونات كوكب الأرض

يتكون كوكب الأرض من طبقات عديدة داخلها، وطبقة واحدة خارجية، في مركز الأرض يوجد اللب وهو طبقة داخلية، يتكون اللب من عنصرين وهما النيكل والحديد.

ويُقسم اللب إلى طبقتين وهما اللب الخارجي واللب الداخلي، تأتي طبقة الوشاح بعد طبقة اللب الخارجي، وتتكون من الصخور المنصهرة.

ويصل سماكة طبقة الوشاح إلى حوالي 2896.81 كيلومتر، لتأتي بعد طبقة الوشاح الطبقة الخارجية، وهي التي تُسمى بالقشرة، والقشرة نوعان، هما:

قشرة قارية: وهي طبقة تقع في الجزء السفلي من القشرة الأرضية، تصل سماكتها إلى 30 كيلومتر.

قشرة محيطية: وتشكل أرضية قاع البحار، تصل سماكتها إلى حوالي 5 كيلومتر.

طبقات سطح الأرض
طبقات سطح الأرض

مكونات السطح الخارجي للأرض

إذا ما تحدثنا عن السطح الخارجي للأرض سنجد أن مكوناتها متنوعة من أنهار وجبال وبحار والقارات، ويتميز كوكب الأرض بأنه الكوكب الوحيد الذي يحتوي على سطحه الماء واليابسة.

وإن نسبة الماء على سطح الأرض حوالي 71%، في حين أن اليابسة تشكل نسبة 29 من الأرض.

وقد تم تسمية اليابسة بالقارات، حيث تنقسم اليابسة إلى عدة قارات، أكبرها قارة آسيا والتي تشكل نسبة ثلث اليابسة تقريبًا، أما المياه فقد سميت بالمحيطات.

وهي التي تسيطر على أكثر من ثلثي مساحة الأرض، وتتجمع 97% من مياه الأرض في تلك المحيطات، وتتكون الأرض من خمس محيطات.

وهي المحيط الهادئ، والمحيط الهندي، والمحيط الأطلسي، والمحيط المتجمد الشمالي، والمحيط المتجمد الجنوبي، وأكبرها المحيط الهادئ.

حيث تفوق مساحته مساحة جميع القارات سويةً، ويمتلك أكثر من نصف ماء الأرض، ثم أن مياه الأرض الباقية توجد في تجمعات مائية أقل حجمًا من المحيطات، وتسمى هذه التجمعات بالأنهار أو البحار والبحيرات.

الحياة على الأرض

يتميز كوكب الأرض عن بقية كواكب المجموعة الشمسية بوجود الحياة، فالإنسان والنبات والحيوان يستطيع العيش في جميع بقاع كوكب الأرض.

يمتلك هذا الكوكب الجو والمناخ المناسبين لبقاء الحياة مستمرة، وكوكب الأرض أحد الكواكب النادرة التي تحتوي على سطحها المياه.

أشارات دراسات إلى تاريخ بَدْء الحياة على كوكب الأرض، وقد قالت هذه الدراسات أن الحياة ظهرت منذ ما يقارب 3.8 مليار سنة، ولكن أُجريت دراسة أخرى بعدها في إحدى الجامعات الأمريكية، وتبيّن أن الحياة ظهرت منذ 4.1 مليار سنة.

الغلاف الجوي لكوكب الأرض

إن الأغلفة الجوية هي أحد مكونات الأرض، كما أنّ لها وظائف في حماية وتوازن الأرض والمحافظة على وجود الحياة فيها، فهذا من رحمة الله بنا، ويتكون الغلاف الجوي من خمس طبقات، وهي:

1. طبقة التروبوسفير: هي الطبقة الأولى من جهة الأرض، وتشغل أكبر مساحة من الطبقات الأخرى، بنسبة تصل من 75% إلى 80% من الغلاف الجوي للأرض.

حيث ارتفاع هذه الطبقة يبدأ من ارتفاع 7 كيلومتر إلى 15 كيلومتر، وإن أكبر سماكة لهذه الطبقة توجد فوق منطقة خط الاستواء، وأقل سماكة لها توجد فوق القطبين، تقل درجة الحرارة في هذه الطبقة وتستمر بالانخفاض كلما ارتفعنا.

2. طبقة الستراتوسفير: هي الطبقة الثانية من الغلاف الجوي التي تلي طبقة التربوسفير، وتنقسم هذه الطبقة إلى طبقتين:

3. طبقة التروبوبوز: وهي تشكل أرضية طبقة الستراتوسفير، وتصل إلى ارتفاع 50 كيلومتر، وهي الطبقة التي تحتوي على غاز الأوزون بشكل كثيف، وهذا الغاز له وظيفة امتصاص بعض من الإشعاعات الشمسية الضارة كالأشعة فوق البنفسجية، وهذا ما يساهم في حماية الأرض والحياة فيها، وبسبب امتصاص الأوزون لتلك الإشعاعات؛ ترتفع درجة الحرارة فيه وخاصةً عند زيادة الارتفاع.

4. طبقة الستراتوبوز: تلي طبقة التروبوبوز في طبقة الستراتوسفير.

5. طبقة الميزوسفير: تأتي بعد طبقة الستراتوسفير، ويصل أقصى ارتفاع لها إلى 85 كيلومتر، تختلف هذه الطبقة عن سابقاتها، فهي منخفضة الدرجة الحرارة، وتزداد انخفاضًا كلما ارتفعنا، وقد تمتلك هذه الطبقة درجة حرارة الأقل انخفاضًا في الغلاف الجوي لكوكب الأرض، حيث تصل إلى 90- درجة مئوية.

6. طبقة الثرموسفير: تلي طبقة الميزوسفير وهي الطبقة الرابعة من الغلاف الجوي، يصل ارتفاع هذه الطبقة إلى 600 كيلومتر، تمتلك الطبقة درجة حرارة عالية تبلغ 2000 درجة مئوية، وهذا بسبب الإشعاعات الشمسية.

7. طبقة الإكسوسفير: هي الطبقة الخامسة والأخيرة من الغلاف الجوي لكوكب الأرض، تنخفض فيها قُوَى الجاذبية الأرضية، حيث تستطيع جزيئات الغاز الموجودة في الغلاف الطيران إلى الفضاء الخارجي.

ما هي العوامل التي تجعل الأرض مناسبةً للحياة؟

عندما خلق الله الكون بما فيه من كوكب الأرض خلق معها الموارد والأساسيات من أجل استمرار الحياة، فكل سبب كان له دور في استمرار الحياة هو بمشيئة الله تعالى، ومن أبرز هذه الأسباب:

وجود الموارد في باطن الأرض، كالنفط والمعادن وتوفرها بشكل دائم.

التشكيل الكيميائي للأرض، كوجود الكربون والماء.

الغلاف الجوي لكوكب الأرض بما يقدمه من وظائف كحماية الأرض من الإشعاعات، والمحافظة على درجة حرارة معتدلة على سطح الأرض.

تبتعد الأرض عن الشمس مسافة كافية تضمن عدم احتراقها، ووصول أشعتها وحرارتها بالشكل المناسب.

مراحل ظهور الحياة على كوكب الأرض

أظهر العلماء بعض الحقائق التي يدّعونها حول مراحل تشكل الحياة على سطح الأرض، وهي:

المرحلة الأولى: بداية ظهور الحياة على كوكب الأرض فوق المحيطات والبحار وكل تجمع مائي، اختلطت هذه المياه مع الأتربة الموجودة لتشكل الطين.

المرحلة الثانية: بعد مدّة زمنية أخذ هذا الطين يتعفن وتظهر كائنات حية دقيقة كالفطريات والبكتيريا.

المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة بدأت النباتات والحيوانات بالظهور، حيث إن الخلايا النباتية تعتمد في غذائها على ضوء الشمس وحرارتها وحصولها على طاقتها منها، وهذه العملية تدعى بعملية التركيب الضوئي، وهذا هو سبب بقائها على قيد الحياة.

المرحلة الرابعة: بدأت الكائنات الحية التي تعتمد على الماء والهواء والشمس لبقائها على قيد الحياة.

المرحلة الخامسة: ظهرت الكائنات الحية التي تعيش في المياه وانتشرت فيها.

وهكذا استمرت الكائنات الحية من نباتات وكائنات المائية بالتكاثر إلى أن ملأت الأرض.

بعض الحقائق العلمية عن كوكب الأرض

إن البحوث العلمية ما زالت جارية إلى يومنا هذا لاكتشاف المزيد من المعلومات حول كوكب الأرض، لذلك سنقدم لك في بحث عن الكرة الأرضية بعض من حقائقها العلمية التي تم اكتشافها، وهي:

وجود صفائح تكتونية داخل الأرض: تحتوي الأرض داخلها على كتلة صخرية تدعى بالصفائح التكتونية، وهي التي تسبب حدوث الكوارث الطبيعية كالبراكين والزلازل.

وتسبب أيضًا في تشكيل الخنادق والجبال داخل المحيطات المائية، وقد صرّح العلماء باعتقادهم بأن لهذه الصفائح دور في دورة الكربون.

حيث إن لدورة الكربون وظائف هامة منها حماية الأرض من الاحتباس الحراري الذي لو حصلت في كوكبنا لما استمرت الحياة عليه.

شكل الأرض: إن أول اعتقاد لشكل كوكب الأرض كان كرويًا، ولكن بعد التطور والوصول إلى الفضاء؛ اكتشف العلماء أن شكل الأرض هو مفلطح شبه كروي.

حيث أن الأرض مفلطحة عن القطبين وتنتفخ عند منطقة خط الاستواء، فالعلماء قاموا بقياس المسافة بين القطب الشمالي والجنوبي، واكتشفوا أن المسافة كانت أقل من قطر الكرة الأرضية بحوالي 43 كيلومتر.

نواة الكرة الأرضية: إن الحديد هو أحد مكونات نواة الكرة الأرضية، والحديد فيها بحالة سائلة، وهذا سبب تشكل المجال المغناطيسي حول الكرة الأرضية.

مكونات الكرة الأرضية: تتكون الكرة الأرضية من آلاف العناصر المعدنية والا معدنية وغيرها، فهي تتكون من:

الأوكسجين بنسبة تصل إلى 30.1%
الحديد: وهو المكون الأكثر كمية في الأرض، وتزيد كميته عند الاقتراب أكثر من نواة الأرض، وقد وصلت نسبته إلى 32.1%
السيليكون: تصل نسبته إلى 15.1%
المغنيزيوم: تصل نسبته إلى 13.1%

سرعة الأرض: تمتلك الأرض سرعة ثابتة ودقيقة جدًا، حيث إن سرعتها تصل إلى 108000 كيلومتر/ ساعة، ثم أن المسافة بين الأرض والشمس تصل إلى 150 مليون كيلومتر،

تدور الأرض حول الشمس بانتظام، حيث أنها تستغرق 365.265 يومًا لتدور دورة كاملة.

كما أنها تدور حول نفسها بسرعة ثابتة أيضًا، وتستغرق 23.9345 ساعة لتدور دورة كاملة، يبلغ قطر الأرض 12.756 كيلومتر.

إن الغازات التي تكون الأرض هي غاز النيتروجين ونسبته 78%، والأوكسجين ونسبته 21 %، بالإضافة إلى الغازات الأخرى التي تصل نسبتها إلى 1%.

إن درجة حرارة الأرض المتوسطة هي 15 درجة مئوية، يُطبق على الأرض ضغط حوي، ويبلغ الضغط 1.013 بار.

لقد قدمنا لكم في هذا المقال بحث عن كوكب الأرض، وشملنا لكم أهم المعلومات التي تخصه، ولكن في النهاية نقول أنّ الله خلق الكون والأرض في ست أيام، ودبّ فيها الحياة بحكمة بالغة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.