أورام الثدي الليفية الحميدة الأسباب والأعراض والتشخيص

تعتبر أورام الثدي الليفية الحميدة غير سرطانية وتسمى عادة الثدي الليفي، وهي أورام ليست ضارة أو خطرة، ولكنها تكون مزعجة وغير مريحة لبعض النساء، وتتطور هذه الأورام لدى نسبة كبيرة من النساء في مرحلة ما من حياتهم، بينما تظهر بعض الأورام من دون أعراض واضحة.

ما هي أسباب ظهور مرض الثدي الليفي؟

تحدث أورام الثدي الليفية الحميدة نتيجة تغير نسيج الثدي، كما يأتي هذا النوع من الأورام نتيجة تغييرات واضحة في الاستجابة للهرمونات التي يفرزها المبيض، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور آلام الثدي، وتعد الأعراض الأكثر شيوعا لهذا المرض هو الإحساس بوجود كتل في الثدي نتيجة الخراجات وتورم الغدد المنتجة للحليب.

هل تصاب جميع النساء بـ مرض الثدي الليفي (الأورام الليفية الحميدة)؟

تعد جميع النساء عرضة للإصابة بهذا المرض، إلا أن هذا المرض يصيب النساء بين في الفئة العمرية ما بين 30 إلى 50 عاما، بينما تظهر الأعراض غالبا بعد انقطاع الطمث، علما بأن حبوب منع الحمل قد تقلل من الأعراض.

الأورام الليفية الحميدة وعلاقتها بسرطان الثدي

يختلط أمر الإصابة بأورام الثدي الحميدة على المصابات به في كثير من الأحيان، إذ يعتقدن سريعا في إصابتهم بالسرطان.

نظرا لأن التغييرات التي تحدث للثدي يمكن أن تجعل من الصعب حتى على الأطباء في البداية تحديد طبيعة التكتلات والأوراد الموجودة وما إذا كانت أورام سرطانية أم لا، ولذلك يلجأ الأطباء للاختبارات الدقيقة وإجراء الأشعة للتحقق من الأمر.

وتوصي عدد من مؤسسات مكافحة السرطان بالولايات المتحدة الأمريكية بضرورة إجراء الفحوصات اللازمة للنساء بين عمر 50 و 74 عاما وفي مقدمتها تصوير الثدي بالأشعة السينية مرة كل سنتين.

بينما يشير المعهد الوطني للسرطان أن الاختبارات العادية الذاتية للثدي يمكن أيضا أن تكون مفيدة في الكشف مبكرا عن المرض، مشيرة إلى ضرورة التعرف ذاتيا على طبيعة الثدي يساعد في إدراك التغييرات التي تحدث له لاحقا.

اورام الثدي الليفية الحميدة
اورام الثدي الليفية الحميدة

ما هي أبرز أعراض مرض الثدي الليفي؟

في حالة الإصابة بأورام الثدي الليفية الحميدة أو ما يعرف بمرض الثدي الليفي، فإن أبرز الأعراض التي تطرأ على طبيعة الثدي تكون كالتالي:

  • التورم.
  • الشعور بالألم عند الضغط.
  • سماكة الأنسجة.
  • الإحساس بوجود كتل في أحد الثديين أو في كليهما.
  • قد يكون التورم أو الكتل متواجدة بأحد الثديين أكثر من الآخر، بينما تكون الأعراض أكثر سوءا في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية.
  • نظرا للتغيرات الهرمونية التي تحدث للنساء في هذه الفترة، وفي بعض الحالات قد تستمر الأعراض طوال الشهر.
  • تتغير أحجام التورم والكتل عند المصابات بمرض الثدي الليفي على مدار الشهر.
  • تشعر بعض النساء بآلام تحت الذراعين أحيانا وربما يكون هذا الألم علامة على الإصابة بالأورام الليفية الحميدة في الثدي.
  • الإحساس بتغيرات في الحلمة قد يكون علامة على الإصابة بأورام الثدي الليفية الحميدة.
  • كما يعتبر خروج سائل أحمر اللون أو بلون الدم من الثدي إشارة إلى الإصابة بسرطان الثدي.
  • ولذلك يجب مراجعة الطبيب فورا في حالة ظهور هذه الأعراض.

متى تكون مراجعة الطبيب أمرا ضروريا؟

يجب الإسراع في مراجعة الطبيب في حالة ظهور أي من الأعراض التالية، والتي قد تكون علامات على سرطان الثدي:
• ظهور كتل جديدة أو غير عادية في أحد الثديين أو كليهما.
• ملاحظة احمرار أو تجعد جلد الثديين.
• خروج سوائل حمراء أو بلون الدم من الثدي.
• تسطح حلمة الثدي.

كيف يتم تشخيص الأورام الليفية الحميدة في الثدي؟

• يستطيع الطبيب تشخيص المرض عن طريق الفحص البدني للثدي.
• تصوير الثدي بالأشعة السينية.
• تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية.
• التصوير بالرنين المغناطيسي.

في بعض الحالات قد يشعر الطبيب بالقلق عند متابعة حالة المريضة، ويلجأ إلى استئصال نسيج من الثدي لإجراء المزيد من الفحوصات للتأكد مما إذا كانت هذه الأورام حميدة أم أورام سرطانية، ويتم استئصال النسيج من خلال عمل جرح صغير بالقرب من منطقة الورم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق