موضوع انشائي عن اهمية المخترعات في حياتنا الحديثة

مقدمة

الإنسان فى عصور ما قبل الميلاد كان يعيش فى الكهوف ولم يكن يعلم أى شئ عن الإختراعات والإكتشافات، إلى أن تم إكتشاف النار وكان وقتها أهم اكتشاف فى تاريخ الإنسان فى هذه الفترة، حيث من بعدها عرف كيف يستخدمها فى طهى الطعام والإضاءة ليلا والتدفئة، وتطورت الإختراعات عبر العصور إلى أن وصلنا الآن للحديث مع أى شخص حول العالم من خلال شاشة هاتف جوال صغيره وكأنه أمامنا أو يجلس بجوارنا، فالإنسان بطبعه لا يهدأ ويحاول من فترة لأخرى إكتشاف الجديد، ومعرفة سبل أكثر لراحته، ولما لا و الإنسان ميزه الله سبحانه وتعالى عن سائر المخلوقات بالعقل لكي يفكر ويطور.

متى عرف الإنسان الإختراعات والإكتشافات

عرف الإنسان الإختراعات والإكتشافات منذ العصر الحجرى القديم، وذلك عن طريق اكتشاف النار الذى إستخدمها فى طهي طعامه، وفي تدفئته وفى إضاءة المكان الذي يجلس فيه، وتمكن بعدها من إكتشاف طرق الزراعة، وعرف الصناعة وغيرها من المجالات التى ساهمت فى تطور حياته، فالإنسان عرف صناعة الصابون منذ قبل الميلاد أي قبل ميلاد السيد المسيح عيسى بن مريم، كما عرف صناعة الورق من خلال الحضارة الفرعونية التى كانت تهتم بورق البردي.

أبرز المخترعات فى التاريخ الإنسانى

توجد العديد من المخترعات فى التاريخ الإنسانى التى أثرت فى الإنسان بشكل إيجابي مثل النظارة وكانت أول مرة تظهر فيها فى إيطاليا، وفى جوتنبرج عرف الإنسان الطباعة، وغيرها من الاختراعات الهامة التى تفيد كل البشر مثل الطائرة والتى كان للأخوان رايت نصيبا كبيرا من ظهورها ويستطيع الإنسان من خلالها ينتقل الفرد من دولة لأخرى، وقبل هذا كله يأتي إختراع الكهرباء على يد بنيامين فرانكلين، وأيضا صناعة السيارات وغيرها من الاختراعات الهامة التى أثرت فى التاريخ البشرى.

أهمية المخترعات بالنسبة لنا

لولا وجود المخترعات فى حياتنا لاستمر كل فرد منا فى الحياة على طريقة العصر الحجرى القديم، فالآن تطورت كل الوسائل فى مختلف المجالات وأصبحت الحياة أسهل بكثير من الماضي، فتم إختراع أحدث الأجهزة الطبية للعلاج، وإختراع المكيف والثلاجة والسخان وغيرها من المخترعات التى تؤثر على راحة الإنسان بشكل كبير، وبدونها سيعانى الإنسان كثيرا و تتعطل الأعمال.

احدث الاختراعات فى العصر الحديث

من احدث الاختراعات التى ظهرت فى أيامنا هذه فى العصر الحديث الثلاجة الحية، والتى تبرد الأغذية عن طريق مادة هلامية ولا تحتاج لأى محرك أو نوع من أنواع الطاقة، وفى كولومبيا تمكنت مجموعة من الخبراء من ابتكار زجاج مغطى بطبقة معدنية رقيقة يسمح بمرور الضوء يتمكن بعدها من الحصول على شاشة تلفزيون، وعرضت قناة CNN الأمريكية تقريرا عن صناعة سماعة أذن قادرة على عزل الضوضاء وعلى تنبيه صاحبها بالمواعيد الهامة والإستيقاظ، ومازال الإنسان فى حالة بحث عن كل ماهو جديد من المخترعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق