الاضرار الصحية المترتبة على تسمير البشرة “نصائح”

ترغب آلاف الفتيات حول العالم، الحصول على اللون البرونزي، وهنا سنتعرف على الأضرار الصحية المترتبة على تسمير البشرة تحت أشعة الشمس المباشرة، أو تسمير البشرة بإستخدام كريمات كيميائية، حيث نلاحظ اقبال الفتيات المقبلة على الزواج محاولة تغيير لون البشرة الطبيعي، والحصول على هذه الصبغة والتي تعطي لمسة جمالية.

كل الطرق المستخدمة في تسمير البشرة، تهدف إلى زيادة صبغة الميلانين بالطبقة الخارجية من البشرة وهي الصبغة المسئولة عن اللون المميز، ولكن يؤدي ذلك إلى موت العديد من خلايا البشرة خاصة أصحاب البشرة الحساسة.

الوسائل المستخدمة في تسمير البشرة

  1. تلجأ الكثير من الشابات إلى العرب أو الأجانب خلال فصل الصيف، للذهاب إلى الشواطئ والجلوس تحت أشعة الشمس المباشرة، وذلك من أجل الحصول على اللون البرونزي المميز ذات الطابع الجمالي.
  2. الذهاب إلى مراكز التجميل التي تستخدم بعض الأجهزة الحديثة، حيث تقوم بتسليط ضوء ليزر يحتوي على الأشعة الفوق بنفسجية المشابهة للأشعة التي تنبعث مع ضوء الشمس.
  3. استخدام بعض الكريمات التي تصنعها شركات الأدوية المتخصصة في كريمات التجميل.

الأضرار الصحية المترتبة على تسمير البشرة الحساسة

  • عند التعرض لأشعة الشمس الحارقة في فصل الصيف، تتسبب في حروق البشرة خاصة البيضاء الحساسة، وتترك آثارا سيئة، تتوقف على المدة التي تعرضت لها البشرة و كمية الأشعة فوق البنفسجية التي تعرضت لها، وأثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن الفترة ما بين الساعة العاشرة حتى الرابعة عصرا من أخطر الأوقات التي تكون بها الأشعة فوق البنفسجية شديدة.
  • التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس قد يسبب سرطان الجلد على المدى الطويل.
  • بالنسبة للأجهزة الطبية المستخدمة في تسمير البشرة لها أضرار كثيرة أهمها سرطان الجلد، وتؤذي الشباب تحت عمر 18 عاما، لذا أوصت منظمة الصحة العالمية بضرورة موافقة الوالدين قبل استخدام هذه الأجهزة.

ما الأضرار المترتبة على تسمير البشرة تحت الشمس

  • موت بعض خلايا الجلد.
  • الإصابة بالسرطان عند الاستمرار لفترات طويلة.
  • ظهور علامات الكبر نظرا لحرق نضارة البشرة، وظهور التجاعيد المبكرة.
  • حدوث ترهلات بالجلد بسبب تكسير المادة المسئولة عن قوام الجلد الطبيعي وهي مادة “الكولاجين”.
  • كريمات التسمير ممنوعة في الكثير من الدول المتقدمة لما لها من آثار بالغة.
  • ظهور بعض الندبات والحروق على الجلد والتي لا تزول بسهولة وتحتاج لوقت طويل من أجل العلاج والتعافي نهائيا.
  • ظهور الكلف في بعض مناطق الجسم المختلفة.
  • حدوث بعض الأمراض الأخرى مثل التهاب الكبد بسبب التعرض لأشعة الشمس الضارة لفترات طويلة.

عزيزتي حواء لو لديكي أي ملاحظات أو تجارب حول تسمير البشرة لا تبخلي بها علينا لإفادة اخواتك بالموقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.