علاج ارتجاع المريء المزمن نهائيا نصائح فعالة

ارتجاع المريء أو الارتجاع المعدي المريئي، هو اضطراب في الجهاز الهضمي يحدث نتيجة عودة عصارة المعدة الحمضية أو الطعام والسوائل من المعدة إلى  المريء.

يؤثر ارتجاع المريء على الناس من جميع الأعمار من الرضع إلى كبار السن.

إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء فمن المرجح أن يوصيك الطبيب بتغيير نمط الحياة، وتناول الأدوية للعلاج.

تغييرات نمط الحياة التي قد تشمل الإقلاع عن التدخين، وفقدان الوزن، وكذلك تغيير بعض العادات المرتبطة بالأغذية، يمكن أن تكون علاجا فعالا لارتجاع المريء.

عادة ما يبدأ غالبية المصابين بهذه الاضطرابات المعدية، بتناول أودية لا تستلزم وصفة طبية من أجل علاج ارتجاع المريء.

ثم في حالة استمرار المعاناة في غضون أسابيع يلجأ إلى الطبيب الذي عادة ما يصف الدواء المناسب للحالة المرضية.

أما بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين لا تنجح معهم الأدوية بأنواعها، قد تكون الجراحة هي الخيار الفعال من أجل علاج ارتجاع المريء بشكل نهائي.

أبرز علاجات ارتجاع المريء

1- تغيير نمط الحياة والعلاجات المنزلية

هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها من أجل علاج ارتجاع المريء أو الحد منه دون اللجوء للأدوية أو الخضوع للعمليات الجراحية، منها:

  • فقدان الوزن: يعتبر الوزن الزائد أصل الكثير من الأمراض والمشكلات الصحية المختلفة، وفي هذه الحالة فإنه مع زيادة الوزن يزداد حجم البطن.
  • ومن ثم يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على المعدة، مما يتسبب في ارتفاع أحماض المعدة لتتجه إلى المريء.

 إذا كنت من أصحاب الوزن الزائد، قد يوصيك الطبيب بخسارة الوزن، من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة.

  •  ارتداء الملابس الفضفاضة: قد يتعجب البعض من هذه النقطة إلا أن الملابس الضيقة قد تتسبب في الضغط على البطن.
  • بالتالي تؤدي إلى الضغط على المعدة فيحدث ارتجاع المريء.
  • لذلك فإن الاهتمام بارتداء الملابس المناسبة والمريحة قد يساعد الذين يعانون من الارتجاع في الحد من هذه المشكلة.

يمكنك تجربة هذه النصيحة وستلاحظ فرق ملموس خلال بضعة أسابيع

  • تجنب الأطعمة المسببة لحرقة المعدة: قد تشمل هذه الأطعمة الكحول والمشروبات الغنية بالكافيين، مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية.
  • إضافة إلى الشوكولاتة، والأطعمة الدهنية، والأطعمة المقلية، والثوم، والنعناع، والحمضيات، والبصل، والطماطم، والصلصات التي تعتمد على الطماطم.

تجنب بعض الأكلات ضروري جدا، وستلاحظ الفرق بنفسك

  • تغيير طريقة تناول الطعام: جرب تناول وجبات أقل في الكمية والحجم، ويمكن أن يساعد تناول الطعام ومضغه ببطء أيضا على تجنب الارتجاع.

هذا ما أوصانا به الرسول العظيم، في عدة أحاديث نبوية شريفة.

  • لا تستلقي أو تنام بعد الأكل مباشرة: انتظر لمدة تتراوح بين ساعتين إلى 3 ساعات بعد تناول الطعام قبل أن تستلقي أو تتجه للنوم.
  • الاستلقاء مع امتلاء المعدة يشكل ضغطا متزايدا على العضلات العاصرة المريئية السفلى، وهي حلقة العضلات التي تشكل فاصلا بين المعدة والمريء.
  • وبالتالي غالبا ما تتسبب هذه العادة السيئة في ارتجاع المريء.

للأسف الشديد هناك بعض العادات التي تضر أجسادنا منها النوم عقب الأكل مباشرة.

  • ارفع رأسك أثناء النوم: حاول أن تجعل رأسك مرتفعا قليلا عن مستوى الجسم خلال النوم لتمنح نفسك مزيدا من الراحة، وتمنع احتمالات الارتجاع.
  • يمكن رفع رأسك عن مستوى جسمك إما باستخدام وسادة صغيرة فوق الوسادة الرئيسية أو من خلال رفع موضع الرأس بقطع من الخشب أو ما شابه، فوق المرتبة.

نصيحة سهلة وبسيطة لن تكلفك أي شئ لا تتردد في تجربتها

  • الإقلاع عن التدخين: التدخين من العادات السيئة بشكل عام، كما أنه يسبب المزيد من الضغط على العضلة العاصرة السفلى للمريء.
  • وبالتالي يمنع عملها بالشكل الصحيح المتمثل في حجب إفرازات المعدة ومنعها من الوصول للمريء، لمنع الارتجاع.

علاج ارتجاع المريء بالأدوية

1- علاج ارتجاع المريء بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية

تستخدم ثلاثة أنواع من الأدوية التي لا تستلزم وصفة الطبيب في علاج ارتجاع المريء (GERD)، وهي:

  • مضادات الحموضة:

 تتعامل هذه الأدوية مع الأعراض من خلال تحييد الحمض في المعدة، ويمكن أن تساعد في التخلص من الارتجاع سريعا، إلا أنها لا تساعد في علاج تلف المريء نفسه.

مضادات الحموضة هي في الغالب أول ما يقوم الأطباء بوصفه لتخفيف حرقة المعدة وغيرها من الأعراض الأقل خطرا الناتجة عن ارتجاع المريء.

من أكثر مضادات الحموضة الشائعة، المستخدمة على نطاق واسع ميلانتا (هيدروكسيد الألومنيوم، وهيدروكسيد المغنسيوم).

ورولايدس (كربونات الكالسيوم، وهيدروكسيد المغنسيوم)، وتامس (كربونات الكالسيوم).

  • مضادات مستقبلات الهيستامين H2:

 تعمل هذه الأدوية من خلال الحد من إنتاج الحمض وتقليل مستوياته، وهي لا تقدم المساعدة السريعة للتخلص من أعراض الحموضة والارتجاع المريئي مثل مضادات الحموضة.

لكنها تستمر في العمل لمدة قد تصل إلى 12 ساعة، إلا أنها على عكس مضادات الحموضة قد تساعد في علاج المريء التالف نفسه.

قد يوصي الأطباء في بعض الأحيان بتناول مضادات الحموضة مع مضادات مستقبلات الهيستامين H2 لعلاج حرقة المعدة، بعد تناول الطعام.

 تشمل أدوية مضادات الهيستامين H2، بريلوسيك (أوميبرازول)، وبريفاسيك (لانسوبرازول)، ونيكسيوم (إيسوميبرازول).

2- علاج ارتجاع المريء بالأدوية الموصوفة طبيا

إذا لم يستجب المريض للأدوية السابقة، قد يصف الطبيب بعض الأدوية الأكثر فعالية وقوة، أو قد يصف الطبيب الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية ولكن بجرعات أعلى (يحددها الطبيب).

وتشمل أنواع الأدوية التي تستلزم وصفة طبية ما يلي:

  •  مضادات مستقبلات الهيستامين H2:

قد يمنح الطبيب أنواعا أقوى فعالية من هذا النوع، مثل زانتاك (رانيتيدين) و بيبيسيد (فاموتيدين).

عادة ما يوصي الطبيب بتناول مضادات مستقبلات الهيستامين H2 مرتين في اليوم من أجل التخلص من أعراض ارتجاع المريء.

في نسبة قد تصل إلى 50% من الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء، وذلك وفقا للكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي.

يجب الانتباه إلى  أن استهلاك الأدوية من هذا النوع على المدى الطويل قد تتسبب في خطر إصابة المريض بنقص فيتامين B12، وكسور العظام.

  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs):

تشمل هذه الأنواع، تركيبات مثل، بريلوسيك (أوميبرازول)، بريفاسيد (لانسوبرازول)، ونيكسيام (إيسوميبرازول).

وكذلك بروتونيكس (بانتوبرازول)، وأسيفيكس (رابيبرازول)، وديكسيلانت (ديكسلانسوبرازول).

ولجميع الأدوية المشار إليها من مثبطات مضخة البروتون آثارا جانبية، مثل الغثيان، والإسهال، والصداع، أو نقص فيتامين بـ12 (B12).

وقد يسبب زيادة استخدام هذه الأدوية على المدى الطويل من خطر الإصابة بكسور في عظام الفخذ.

وفقا للكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي، فإن تناول مثبطات مضخة البروتون يمكن أن يشفي المريء التالف تماما خلال ستة إلى ثمانية أسابيع في 75 إلى 100% من الحالات.

علاج ارتجاع المريء بدون أدوية بالأعشاب الطبيعية منزليا

لم تظهر حتى الآن أي علاجات بديلة لارتجاع المريء أو شفاء المريء التالف، وفقا لما أكده موقع مايو كلينيك.

يجب التحدث إلى طبيبك الخاص قبل تجربة أي علاجات بديلة لارتجاع المريء قد تسمع عنها.

على الرغم من أن هذه التدابير لم تثبت فعاليتها، إلا أنها قد تساعد على الشعور بالتحسن:

  • العلاجات العشبية

تستخدم بعض الأعشاب في تخفيف أعراض ارتجاع المريء في بعض الأحيان، مثل البابونج، وعرق السوس.

علاج علاج ارتجاع المريء بالعسل

قام بعض المرضى بتجربة أكل ملعقة من العسل الأبيض صباحا على الريق، لمدة تصل إلى شهر، وقد لوحظ تحسن ملحوظ بعد هذه الفترة.

يمكن أن يكون للعلاجات العشبية آثار جانبية شديدة، ولذلك يجب استشارة طبيبك قبل استخدام أي نوع من الأعشاب، وذلك لأنها قد تتداخل وتتفاعل مع الأدوية لتؤدي إلى نتائج صحية خطيرة.

  • تقنيات الاسترخاء

يمكن أن تقلل تقنيات الاسترخاء مثل الاسترخاء التدريجي للعضلات، من التوتر والقلق، وقد تخفف من أعراض ارتجاع المريء.

الوخز بالإبر يعد من تقنيات الاسترخاء المعمول بها في مكافحة بعض الحالات المرضية، وقد ثبت فعالية هذه التقنية لدى بعض المرضى، أكثر من زيادة جرعة الأدوية من مثبطات مضخة البروتون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.