كيفية الحفاظ على صحة الأطفال

أطفالنا هم أهم شئ في حياتنا لذلك نهتم بشكل كبير بصحتهم منذ الحمل وحتي بعد الولادة و جميع مراجل النمو الطفل.

فيقوموا الآباء بالتفكير والبحث عن طرق المحافظة على الأطفال والأغذية المناسبة لهم والرياضات البدنية والأنشطة المناسبة لكل سن ومرحلة حتى ينمو الطفل.

في هذا المقال من ماميتو سنقدم لكم نصائح لكي تحافظ على طفلك وعلى صحته وسنعرفكم على بعض التطعيمات الهامة لأخذها منذ ولادته، تابعوا معنا جميع التفاصيل.

طرق ونصائح لكي تحافظ على طفلك وصحته وسلامته

سنقدم لكم أعزائي النصائح والخطوط العريضة للمحافظة على صحة الطفل من بداية ما يكون جنين في رحم أمه حتى ولادته وتقدمه في السن، تابعوا معان النقاط التالية بدقة :

1- حمل صحي للحفاظ على الجنين

في بداية الحمل على كل أم أن تهتم بأن يصبح الجنين صحي وسليم وينمو بشكل طبيعي وبالمعدلات المعروفة، ولكي يصبح الجنين حتى وقت الولادة بصحة جيدة علي الأم إتباع بعض العادات والنصائح الجيدة والامتناع تماماً عن جميع العادات السيئة التي نؤثر سلباً على صحته.

  • سنبدأ بالعادات السيئة التي يجب على الأم التوقف عنها وهي شرب المشروبات الكحولية أو التدخين أو تناول الوجبات السريعة الضارة والمقلية.
  • أما بالنسبة للنظام الصحي اليومي الذي يجب على السيدة الحامل إتباعه هو تناول وجبات متكاملة العناصر و يفضل أن يحتوي على حمض الفوليك، يعمل حمض الفوليك على حماية الجنين من التشوهات والعيوب الخلقية، من الممكن ممارسة بعض التمارين المناسبة للحمل .

2- الرضاعة الطبيعية وعددها

أما بعد ولادة الجنين علينا تركيز في تغذيته، وبالطبع لبن الرضاعة الطبيعي هو أفضل غذاء للرضيع حيث إنه بحتوي على جميع العناصر والمعادن الغذائية التي تعمل على بناء جسم الرضيع بشكل صحي وسليم.

  • يجب أن تكون عدد الرضاعات مناسبة لحجم وعمر الطفل حتى لا يشعر بالجوع، والطبيب هو المسئول عن تحديد عدد هذه الرضاعات وكمياتها المشبعة للطفل.

3- تقديم الوجبات الصحية

بعد أن يبدأ الطفل بتناول الطعام علينا تقديم الصحية وسهلة البلع ومتكاملة العناصر الذي يساعد على زيادة طاقة ونشاط الطفل وتساعد على بناء العظام وتقويتها، ويجب الاهتمام بالعناصر والفيتامينات والمعادي التي تقوي من مناعة الطفل لحمايته من جميع الأمراض والأوبئة.

  • ويجب الابتعاد تماماً عن الأطعمة ذات سكر عالي أو الحلويات المصنعة أو المشروبات الغازية أو العصائر المعلبة أو ذات سعرات حرارية عالية أو مقليات ذات دهون ضارة لأنها تدمر صحة الطفل.

4- نشجع الطفل على ممارسة الرياضة

الرياضة والأنشطة البدنية هي أهم الأشياء التي تقوي صحة الطفل وتقوي العظام والعضلات بشكل كبير، لذلك ننصح بأن يمارس الطفل الرياضة المناسبة له لمدة ساعة يومياً.

من الممكن أن يشارك الأهل والأصدقاء الطفل في ممارسة بعض التمارين الرياضية وذلك يشجع الطفل ويؤثر تأثير إيجابي عليه.

  • في الفترة الأخيرة أصبح الأطفال يعانون من مرض السمنة وذلك لإتباعهم بعض العادات الغذائية الغير صحية مع عدم ممارستهم للرياضة وكل هذا يؤثر سلباً على صحة الطفل.

5- عدم التدخين بالقرب من الطفل

يجب أن نكون حريصين تماماً من عدم التدخين بالقرب من الطفل لإن ذلك يؤثر بشكل سلبي على صحته يعرضه للإصابة بالربو أو التهاب الشعب الهوائية أو التهاب الرئة.

  • كما إن التدخين بالقرب من السيدة الحاملة يعرضها إلى الإصابة بالعديد من الأمراض ويهدد بالولادة المبكرة أو الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

6- متابعة دورية ومنتظمة لصحة الطفل

يجب أن نقوم بعمل فحوصات واختبارات لازمة للطفل لمتابعة صحة الطفل بشكل دوري ومنتظم، مثل هذه الفحوصات فحص العيون والأسنان.

ويجب أن نتأكد من معدل نمو الطفل بحسب مراحله العمرية، كما يجب عمل الاختبارات اللازمة للتأكد من سلامة الطفل وإنه خالي من الأمراض.

  • وجدير بالذكر أن تسوس أسنان الطفل تسبب في مشاكل في النطق والكلام.

7- أهمية وجبة الإفطار للطفل

وجبة الإفطار هي أهم وجبة لصحة الطفل فهي تعمل على زيادة طاقة ونشاط الطفل وتنشط دماغه كما إنها تقلل من فرص إصابة الطفل ببعض الأمراض المزمنة.

حيث إن بعض الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية المهمة جداً لصحة الطفل و تحميه من الإصابة بمرض السكر أو أمراض القلب.

  • عدم تناول الطفل لوجبة الإفطار تزيد من فرصة إصابته بمرض السمنة.

8- حماية الطفل من أذية نفسه

بعد أن يتعلم الطفل المشي يجب أن نحمي الطفل من أي يؤذي نفسه، في هذه الفترة يحب الطفل أن يستكشف كل ما هو حوله.

لذلك يجب أن نقوم بتغطية كل مصادر الكهرباء ونحاول أن نغطي كل زوايا الأثاث المدبب، يجب أن نبعد أي قطعة أثاث قريبة من الشرفات حتى لا يتسلقها الطفل ويسقط لا قدر الله، يجب غلق جميع الأدراج التي تحتوي على أدوات حادة

التطعيمات اللازمة للطفل

بعد الولادة يحتاج الطفل إلى بعض الأشياء التي تقوي من جهاز المناعة لديه وهي مثل التطعيمات الأساسية المناسبة لعمره لحمايته من الكثير من الأمراض خاصة الأمراض المعدية مثل الفيروسات والبكتيريا.

  • هذه التطعيمات تدخل إلى الجسم بعض الفيروسات والبكتيريا الضعيفة والميتة الغير قادرة على إحداث المرض.
  • ثم يبدأ الجهاز المناعي بالتعرف عليها ومحاربتها والقضاء على الأجسام المسببة للمرض، مما يعطي للطفل حصانة من تلك الأمراض فيما بعد.

قدمنا لكم بعض النصائح الهامة لكي تحافظ على طفلك وعلى صحته وعلى حياته، والتزموا الدعاء لأطفالكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.