أسباب ألم المبيض الأيمن وطرق علاجه

تُعاني العديد من النساء من الم المبيض الأيمن من وقت لآخر، ويرتبط ذلك عادةً بالدورة الشهرية لهن، يمكن أن يكون علامة على وجود حالة كامنة، استمر في القراءة لمعرفة المزيد حول الأسباب المحتملة لأعراضك وطرق علاجها.

أهمية المبيض

  • المبيض عبارة عن غدة تناسلية تقع على جانبي الحوض.
  • مسؤول عن صنع البويضات وإنتاج بويضة واحدة على الأقل كل شهر من أجل الإخصاب.
  • كما يعمل المبيضان أيضًا كمصدر أساسي لهرمونات الإستروجين والبروجستيرون في الجسم التي تحفز الدورة الشهرية.

ألم المبيض الأيمن

يمكن لعدد من الحالات المختلفة، من الخراجات إلى الأورام، أن تسبب ألم المبيض، حيث يكون الألم أسفل البطن والسرة، يمكن أن يكون الألم في المبايض حادًا أو مزمنًا.

يأتي ألم المبايض الحاد بسرعة (خلال بضع دقائق أو أيام) ويختفي في فترة زمنية قصيرة، بينما يبدأ ألم المبيض المزمن بشكل تدريجي ثم يستمر لعدة أشهر أو أكثر.

أسباب ألم المبيض الأيمن

هناك العديد من الأسباب التي تسبب الآلام منها:

● آلام الدورة الشهرية

قد تعاني بعض النساء من ألم أو إزعاج في أحد المبيضين أو كليهما في أيام معينة خلال الدورة الشهرية العادية.

يُطلق على هذا الألم المغص الذي تعاني منه المرأة أثناء الحيض أو قبله مباشرة عسر الطمث ويرجع ذلك إلى إطلاق البروستاجلاندين (prostaglandins) وهي مواد شبيهة بالهرمونات، تعمل على انقباض عضلات الرحم.

● ألم ميتلسشميرز (Mittelschmerz Pain)

تعاني بعض النساء من آلام في المبيض في منتصف الدورة أثناء الإباضة، عندما يتم إطلاق البويضة من المبيض، بدلاً من أثناء الحيض.

قد يكون هذا الألم، المعروف باسم ألم التبويض، مزعجًا ولكنه غير ضار وغير مقلق.

● كيس المبيض

كيس المبيض هو نمو حميد للخلايا، وعادة ما يكون ممتلئًا بالسوائل، وقد يسبب الألم وعدم الراحة والنزيف وعدم انتظام الدورة الشهرية أو عدم وجود أعراض على الإطلاق.

تكيسات المبيض شائعة ويمكن أن تتطور، فقد تتحسن أكياس المبيض الصغيرة من تلقاء نفسها، لكن بعضها يتطلب علاجًا طبيًا عاجلاً، مثل كيس كبير يتمزق أو ينفجر مما يسبب هذا ألمًا مفاجئًا وحادًا وشديدًا في الحوض.

● بطانة الرحم

بطانة الرحم هي حالة يمكن أن تتطور فيها بطانة الرحم في مناطق أخرى من الأعضاء التناسلية للمرأة ، مثل المبيضين وقناتي فالوب أو المثانة.

غالبًا ما يتسبب الانتباذ البطاني الرحمي في حدوث آلام شديدة دورية أو عرضية في الرحم أو تقلصات المبيض ونزيف متقطع.

قد يكون الألم شديدًا بشكل خاص أثناء الدورة الشهرية للمرأة أو أثناء ممارسة الجماع، قد يؤدي الانتباذ البطاني الرحمي أيضًا إلى العقم بسبب تكوين الالتصاق (النسيج الندبي).

● الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم عادة في إحدى قناتي فالوب، مما يسبب ألمًا متوسطًا إلى شديدًا في المبايض ويستدعي علاجًا طارئًا.

● مرض التهاب الحوض (PID)

مرض التهاب الحوض هو عدوى قد تصيب واحدًا أو أكثر من الأعضاء التناسلية بما في ذلك الرحم والمبيض وقناتي فالوب والمهبل.

غالبًا ما تحدث هذه الحالة الخطيرة بسبب عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وقد تؤدي إلى ألم في مناطق مختلفة من الحوض، بما في ذلك أحد المبيضين أو كليهما، وغالبًا ما يكون ذلك أسوأ مع ممارسة الجماع.

إلى جانب الألم، قد تعاني النساء المصابات بمرض التهاب الحوض من الحمى والقشعريرة وإفرازات مهبلية غير طبيعية أو نزيف، بالإضافة إلى أعراض تشبه أعراض التهاب المسالك البولية، مثل حرقان مع التبول.

● الأورام الليفية الرحمية

الأورام الليفية الرحمية هي أورام حميدة تنشأ من بطانة الرحم، إلى جانب عدم الراحة في الحوض، قد تعاني المرأة المصابة بالأورام الليفية من نزيف غير طبيعي في الرحم.

وآلام في الظهر، وإمساك (إذا كان الورم الليفي يضغط على الأمعاء)، صعوبات في التبول (إذا كان الورم الليفي يضغط على المثانة)، والعقم.

أسباب نادرة لحدوث ألم شديد في المبيض الأيمن

1. سرطان المبيض.
2. متلازمة بقايا المبيض.
3. التواء المبيض.
4. الم المبيض الوهمي.

أعراض تستدعي استشارة الطبيب

● آلام الحوض المستمرة أو الشديدة.
● دورات الحيض التي تزيد مدتها عن 38 يومًا أو أقل من 24 يومًا.
● دورة شهرية تدوم أكثر من سبعة أيام.
● النزيف بين الدورات الشهرية.
● النزيف بعد سن اليأس.
● النزيف أثناء ممارسة الجماع أو بعده.
● النزيف أو المغص إذا تأخرت الدورة الشهرية أو كانت نتيجة اختبار الحمل إيجابية.
● دم في البول.
● حمى أو قشعريرة أو تعرق ليلي أو غثيان أو قيء.

علاج ألم المبيض الأيمن

بمجرد تحديد السبب وراء الم المبيض الأيمن، يمكن وضع خطة علاج قد تكون بسيطة مثل بعض التغييرات في نمط الحياة إلى مشاركة أكبر، مثل تناول الأدوية الموصوفة أو الخضوع لعملية جراحية.

● علاجات نمط الحياة

إذا كان ألم المبيض مرتبطًا بالدورة الشهرية، فإن تغييرات نمط الحياة مثل
1. الحصول على قسط كافٍ من النوم.
2. ممارسة الرياضة.
3. استخدام تقنيات الاسترخاء.
4. تطبيق وسادة التدفئة يمكن أن تساعد في كثير من الأحيان على تهدئة انزعاجك.

● الأدوية

  1. إذا كانت العلاجات المنزلية البسيطة مثل الحرارة والراحة لا تخفف من تقلصات الدورة الشهرية، فيلجأ الطبيب للأدوية مثل:
  2. الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID)، التي تقلل من مستويات البروستاجلاندين في الجسم، وعلى النساء المصابات باضطرابات النزيف أو حساسية الأسبرين أو أمراض الكلى أو الكبد أو مشاكل المعدة عدم تناول هذه الأدوية.
  3. يمكن أن تقلل حبوب منع الحمل أو اللصقة أو الحلقة أو الجهاز داخل الرحم من تقلصات الدورة الشهرية.

● الجراحة

للحالات الطارئة، مثل التواء المبيض أو الحمل خارج الرحم، غالبًا ما تُجرى الجراحة أيضًا كجزء من علاج سرطان المبيض ويمكن استخدامها لإزالة الأورام الليفية الرحمية أو أنسجة بطانة الرحم في الانتباذ البطاني الرحمي الشديد.

ألم المبيض الأيمن، غالبًا ما يتم الشعور به في أسفل البطن أو الحوض أو أسفل الظهر، ويكون مرتبط بـ الإباضة والحيض.

كما يمكن إلقاء اللوم على مشكلة أمراض النساء مثل التهاب بطانة الرحم أو مرض التهاب الحوض.

أو حتى حالة طبية تؤثر على الجهاز الهضمي أو الجهاز البولي مما يمكن أن يجعل التشخيص أكثر صعوبة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.