بحث عن جهاز الدوران ملخص doc

هنا سنتعرف على تقرير تفصيلي عبارة عن بحث عن جهاز الدوران أو الجهاز الدوري Circulatory system، ووظائفه، وآلية عمله، ومما يتكون، وبعض أشهر الأمراض التي قد تصيبه.

جسم الإنسان مكون من مليارات الخلايا، وهذه الخلايا بدورها تشكل عضو من أعضاء جسم الإنسان، وكل مجموعة من الأعضاء.

تشكل بدورها أحد أجهزة الجسم، والتي تمتلك صفات معينة، ووظائف ضرورية، حتى يستطيع الإنسان القيام بوظائفه الحيوية، ويستمر في الحياة.

وأحد أهم الأجهزة التي تشكل أهمية بالغة في جسم الإنسان هو الجهاز الدوري، لذلك؛ أعددتُ لكم مقالًا ضمن بحث عن جهاز الدوران عند الإنسان، فتابعوا معنا.

يحتاج الإنسان إلى الغذاء والطاقة التي يستمدها من الأطعمة والمواد الغذائية الموجودة في عالمنا.

ولا بدّ من وجود ما يوزع هذا الغذاء في أجسامنا، حتى يمتص الطاقة، وتجعلنا قادرين على الحركة، والقيام بالوظائف الحيوية، والعمل والتفكير.

المسؤول عن هذا الأمر هو جهاز الدوران في جسم الإنسان، الذي يعمل على نقل الغذاء الداخل إلى جسم الإنسان إلى جميع أقسامه.

ويقوم جهاز الدوران بذلك بعمليتين رئيسيتين، وتعملان بشكل منتظمٍ جدًا، وبشكل مستمر طوال فترة حياة الإنسان، وأي خطأٍ أو توقف لهذه العمليتين، ستؤدي إلى المخاطر الكبيرة للإنسان، وقد تودي به إلى الموت.

إن جهاز الدوران في جسم الإنسان من أهم الأجهزة الموجود في جسم الإنسان، نظرًا للوظائف المهمة التي يقوم بها.

فهو يعمل على نقل الدم الأوكسجين إلى كافة أعضاء الجسم، والدم يكون محملًا بالمواد الغذائية القادمة من الجهاز الهضمي بعد الانتهاء من عملية هضم الطعام.

بشكلٍ معاكس، فإن جهاز الدوران يعمل على نقل غاز ثاني أكسيد الكربون والفضلات وطرحها إلى خارج الجسم، وتنتج الفضلات وغاز ثاني أكسيد الكربون عن عملية الهدم لخلايا الجسم.

جهاز الدوران هو جهاز يعمل بشكل متكامل، وهو يختلف من كائن حي إلى آخر، ففي الفقاريات يكون جهازها الدوراني مغلق، أما اللافقاريات يكون جهازها الدوراني مفتوح.

الأوعية الدموية
الأوعية الدموية

بحث عن جهاز الدوران ثاني متوسط

جهاز الدوران يحمل عدة أسماء أخرى له، فهو جهاز نظام القلب والأوعية الدموية، أو نظام الدورة الدموية، أو جهاز الدوري، أو النظام الوعائي، وهذا الجهاز له أقسام رئيسية، وهي القلب والدم والأوعية الدموية.

ولكل عضو من هذه الأعضاء دور خاص به، فالقلب يعمل على صح الدم داخل الأوعية الدموية، أما الأوعية الدموية، فهي تتوزع في كافة أنحاء الجسم، لدرجة أن يصل لكل خلية من خلايا الجسم الدم.

وذلك بسبب تفرعه إلى أفرع كثيرة وعديدة، حتى يصل بدقة الشعرة، أما الدم فهو الذي يحمل المواد الغذائية والأوكسجين، ويحصل على الغذاء من الجهاز الهضمي، وعلى الأوكسجين من الرئتين.

ويوصلهما إلى جميع خلايا الجسم، ويعمل على تبادل المواد بينه وبين الخلايا، فهو يعطيها المواد الغذائية والأوكسجين.

بالمقابل تقوم الخلايا بطرح غاز ثاني أكسيد الكربون والفضلات إلى الدم، وبعدها يتم التخلص من الفضلات وثاني أوكسيد الكربون بواسطة الجهاز الإخراجي.

يتم كل ذلك بواسطة عمليتين رئيسيتين، وهما الدورة الدموية الصغرى، والدورة الدموية الكبرى.

تتمثل عملية الدورة الدموية الكبرى في تخليص الخلايا من غاز ثاني أكسيد الكربون والفضلات، وتبدأ هذه العملية من القسم الأيسر من القلب، والذي يكون محملًا بالدم الحامل للغذاء والأوكسجين.

وعندما يقوم القلب بضخ الدم، ينتشر إلى كافة أعضاء وخلايا الجسم، ولكن عدا الرئتين، فتقوم الخلايا بطرح فضلاتها وغاز ثاني أكسيد الكربون في الدم، ليتجه الدم بعدها إلى القسم الأيمن من القلب، وهنا تبدأ عملية الدورة الدموية الصغرى.

تتمثل عملية الدورة الدموية الصغرى في تحميل الدم الأوكسجين وطرح غاز ثاني أوكسيد الكربون إلى خارج الجسم، وذلك عن طريق الرئتين، ليعود الدم محملًا بالأوكسجين إلى القسم الأيسر من القلب.

 

اقرأ أيضًا: أضرار أعشاب التخسيس على المرضع والحامل

ما هي أعضاء جهاز الدوران؟

جميع العمليات التي يقوم بها جهاز الدوران تتم بواسطة أربع أعضاء رئيسية له، وكما ذكرت سابقًا، فإن لكل عضو وظيفة محددة يقوم بها، وهذه الأعضاء هي:

القلب

القلب هو أهم عضو موجود في جسم الإنسان، والذي بدونه أو بتوقف عمله ستتوقف حياة الإنسان ويموت، ويقع عضو القلب في جوف الصدر بين الرئتين، ويميل إلى القسم الأيسر.

يحاط القلب بغشاء مرن يحميه ويقلل تأثره جراء النبضات. في داخل القلب يكون مقسّم إلى أربعة أقسام (قسمان علويان، وقسمان سفليان).

والأقسام العلوية تسمى أذين لكل قسم، والقسمان السفلي يسميان البطين لكل قسم، أي أن للقسم الأيسر أذينة يسرى وبطين أيسر، والقسم الأيمن أذينة يمنى وبطين أيمن.

تمتلك جميع الحيوانات قلبًا، إلا أن عمل جهاز الدوران عندها يختلف عن عمل جهاز الدوران عند الإنسان، والجهاز الدوراني عند الإنسان متطور أكثر مقارنةً مع الرخويات.

الدم

الدم هو سائل أحمر اللون لزج، ومالح الطعم، ويتكون بشكل رئيسي من كريات الدم الحمراء، وكريات الدم البيضاء، والصفائح الدموية.

والدم مسؤول عن نقل الأوكسجين والمواد الغذائية من الرئتين إلى خلايا الجسم، ونقل غاز ثاني أوكسيد الكربون والفضلات إلى الجهاز الإطراحي.

يتدفق الدم داخل الأوعية الدموية، ويقوم القلب بوظيفة الضخ، حتى يصل الدم إلى كافة أنحاء الجسم.

يمكن تقسيم الدم إلى قسمين، وهو الدم القاتم، والدم القانئ، ويكون لون الدم القانئ كاشفًا أكثر من الدم القاتم، ويعود ذلك إلى حمله للأوكسجين والمواد الغذائية من القلب إلى كافة أعضاء الجسم.

أما الدم القاتم فلونه غامقًا أكثر من الدم القانئ، وذلك بسبب حمله لغاز ثاني أوكسيد الكربون من القلب إلى الرئتين.

القلب
القلب

الأوعية الدموية

الوعاء الدموي عبارة عن وعاء مرن ومختلف الأقطار، يجري بداخله الدم، ويشكل شبكة كاملة داخل جسم الإنسان، تتفرع الأوعية الدموية بشكل كثيف.

وكل فرع يكون قطره أصغر من الوعاء الذي تفرغ منه، ويستمر في التفرع حتى يصل إلى مرحلة لا يُرى فيها بالعين المجردة.

ليتصل بالخلية، وتتم عملية تبادل المواد الغذائية والفضلات، وغازي الأوكسجين وثاني أوكسيد الكربون.

وتسمى عندها الأوعية الدموية بالشعيرات الدموية، لأن الوعاء يصبح شبيهًا للشعرة.

يمكن تقسيم الأوعية الدموية إلى ثلاث أقسام، وهي الشرايين، والأوردة، والشعيرات الدموية.

الشرايين تختص في عملها بنقل الدم الحاوي على الأوكسجين والمواد الغذائية إلى أجزاء مختلفة من الجسم. عدا الشريان الرئوي، لأنه يقوم بنقل الدم المحمل بغاز ثاني أوكسيد الكربون إلى الرئتين.

الأوردة تعمل على نقل الدم المحمل بغاز ثاني أوكسيد الكربون والفضلات من خلايا الجسم إلى القلب، إن الأوردة قريبة من الجلد أكثر من الشرايين، لذلك يمكن أحيانًا رؤيتها في أجسامنا.

اقرأ أيضا بحث عن موجات المادة

الجهاز اللمفاوي (ضمن الجهاز المناعي)

يتكون جهاز الدوران في جسم الإنسان على سائل ليمفاوي، أو يسمى بسائل الأنسجة، ويتكون الجهاز الليمفاوي من أوعية لمفاوية وعقد وسائل ليمفاوي، ويتشكل السائل الليمفاوي من ترشّح المصورة الموجودة في الدم.

ما هي وظيفة الجهاز الدوراني؟

جميع أجهزة الجسم تعمل على المحافظة على توازن بيئة الجسم الداخلية، أما وظائف الجهاز الدوري في جسم الإنسان فهي عديدة، وهي تشمل:

  • تأمين غاز الأوكسجين والمواد الغذائية للخلايا المختلفة في جسم الإنسان بنسب مناسبة.
  • ترحيل غاز ثاني أكسيد الكربون والفضلات الناتجة عن عمليات الهدم الطبيعية لخلايا الجسم، وإرسالها إلى خارج الجسم.
  • يعمل الجهاز الدوراني على مساعدة جسم في التئام الجروح، فعند تعرض الجسم إلى جرحٍ ما، يقوم الجهاز الدوراني بعملية التخثر الدموي في الجرح حتى يتم التئامه.
  • يساعد الجهاز الدوراني على تنظيم درجة حرار جسم الإنسان.
    ينقل الحاثات (الهرمونات) إلى خلايا الجسم.
  • يحتوي الدم في الجهاز الدوراني على كريات الدم البيضاء، والتي من شأنها الدفاع عن الجسم ضد أي جسم غريب يدخل إليه.
الجهاز الدوري
الجهاز الدوري

كيف يعمل الجهاز الدوراني؟

يبدأ عمل الجهاز الدوراني من القلب، وبالتحديد من الأذينة اليمنى التي تدفّق الدم، وذلك بعد أن تأتيها سيالة عصبية خاصة تأمرها بذلك.

وتنتشر بعدها السيالة بالانتشار باتجاه البطين الأيمن والأيسر، أي أن القلب يعمل بشكل مستقل ومستمر وبانتظام، وبذلك تعمل الدورة الدموية بشكل مستمر ومنتظم، والتي تقوم بعملها وفق الآلية:

  1. يتدفق الدم الذي يحمل غاز ثاني أوكسيد الكربون والآتي من خلايا الجسم من الأوردة، ويتجه نحو الأذينة اليمنى لعضلة القلب.
  2. هذا الدم المحمل بغاز ثاني أوكسيد الكربون ينتقل إلى البطين الأيمن للقلب، الذي يكون منبسطًا.
  3. يقوم البطين الأيمن بعد أن يمتلئ بالدم في هذه الحالة بالانقباض، ويدفع الدم الحامل لغاز CO2 باتجاه الرئتين عبر الشريان الرئوي.
  4. يصل الدم إلى الرئتين، وينتشر بين الحويصلات الرئوية الهوائية، وهنا تتم عملية المبادلة، بين غاز ثاني أكسيد الكربون الذي تأخذه الرئتين (وتتخلص منه بعملية الزفير)، وغاز الأوكسجين الذي ينتقل إلى الدم (يتم الحصول على الأوكسجين بعملية الشهيق).
  5. الآن يعود الدم الحامل لغاز الأوكسجين (القانئ)، وينتقل إلى القلب وتحديدًا إلى الأذينة اليسرى، وذلك عن طريق الوريد الرئوي.
  6. ينتقل الدم المؤكسد باتجاه البطين الأيسر، ويكون في حالة انبساط.
  7. يقوم البطين الأيسر بالانقباض عندما يمتلئ بالدم، ويدفع الدم إلى الشرايين التاجية ليغذي القلب، وإلى الشريان الأبهر، الذي بدوره ينقل الدم إلى كافة أنحاء الجسم، بعد أن يتفرع داخله.

ملاحظة: يكون جدار البطين الأيسر أكثر سمك من جدار البطين الأيمن، وذلك لأنه الأيسر يدفع الدم إلى كافة أنحاء الجسم، أي أنه يحتاج إلى قوة دفع أكبر، بينما البطين الأيمن يدفع الدم إلى الرئتين فقط.

بعض الأمراض التي تصيب الجهاز الدوراني

أضفتُ لكم في بحث عن جهاز الدوران بعض أشهر الحالات المرضية التي تصيب جهاز الدوران. مثل أي عضو في الجسم يكون معرض للإصابة بأمراض معينة، فإن الجهاز الدوراني أيضًا يكون معرضًا لأحد الأمراض، ومن بينها:

تضيق أو انسداد الصمام التاجي

هو أحد الأمراض التي قد يتعرض لها الجهاز الدوراني، ويحدث عندما لا يتمكن الصمام التاجي من إغلاق نفسه بشكل تام، وهذا يعني حدوث خلل في مسار تدفق الدم داخل القلب.

اقرأ أيضا: بحث عن الزلازل

السكتة القلبية

قد يتعرض الشريان التاجي إلى الانسداد، وهذا ما يسبب توقف تدفق الدم داخل القلب، الأمر الذي سيسبب موت أنسجة عضلية في القلب.

وإذا ما استمر توقف تدفق الدم فإن المزيد من تلك الأنسجة ستموت، وهذا ما يسبب موت العضلة القلبية، وموت الإنسان.

تصلب الشرايين

يعتبر تصلب الشرايين أحد أكثر أمراض جهاز الدوران شيوعًا، وذلك بسبب انتشاره بكثرة، يكون سبب تصلب الشرايين هو تراكم الدهون داخل الأوعية الدموية.

وسيجد الدم في هذه الحالة صعوبة في تدفقه ومروره داخل الأوعية، وهذا سيسبب ارتفاع في ضغط الدم، الذي يؤدي ذلك إلى مشاكل خطيرة، فقد يحدث سكتة دماغية، أو تلف الكلى أو القلب.

الذبحة الصدرية

أحد أكثر أمراض جهاز الدوران خطورةً، ويتمثل في صعوبة دخول الدم إلى داخل القلب، وهذا ما سيسبب مشاكل صحية خطرة، وتظهر أعراض عديدة، مثل الإرهاق والتعب، والغثيان، وضيق في التنفس، وظهور ألم حاد في الصدر والكتف.

الجلطة

تعد الجلطة مرضًا شائعًا لجهاز الدوران، وهي خطيرة جدًا، وتتمثل في تخثر بقعة من الدم داخل وعاء دموي، وهذا ما سيسبب توقف تدفقه داخل الوعاء، وقد يتوقف القلب أو الدماغ بسببها.

في الختام؛ لقد قدمتُ لكم مقالًا ضمن بحث عن جهاز الدوران عند الإنسان، وطرحت المعلومات الأساسية عنه.

ويعتبر بحث جهاز الدوران أحد أهم الأجهزة الحيوية الموجودة في جسم الإنسان، والأمراض التي يتعرض لها تكون خطيرة في أكثر الأحيان، أمدكم الله بالصحة والعافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.