قوة عقلك الباطن هل حقا تمتلكها ؟!

سنتحدث اليوم في مقالنا عن قوة عقلك الباطن، وكيف تمتلك عقل باطن يوحي لك بالأفعال والردود والخيالات الغير مسبوقة.

حيث عهدنا منذ ولدنا على الأرض حديث مغاير يخبرنا بأن العقل الباطن هو من صور الأمور الخيالية التي نراها، وهو ذاته من دفعنا للقوة والضعف والحب والكره.

مما يجعلك تدرك أن العقل الباطن كمين إنساني قادر على إخراج طاقة تحرك الإنسان وهذا تحديدا معنى قوة عقلك الباطن.

ما هو العقل الباطن

يسمى العقل الباطن لدى الناس باسم اللاوعي أيضا، نسبة إلى غموض وعدم وعي الجسم بمكان العقل الباطن.

ويعتبر العقل اللا واعي هو مجموعة الصفات الشخصية للإنسان والتي تصنف جزأين، جزء هو الصفات التكوينية لشخص الإنسان، وجزء هو الصفات الغير مدركة في الإنسان ولا يستدل عليها حتى بالشعور.

حيث يعتبر العقل الباطن هو خزينة الإنسان الشعورية، وهو أيضا مكب حدوث الإحساس والعاطفة مع ميزة الاحتفاظ بها على مدار الزمن.

في مجمل توضيح قوة عقلك الباطن يمكنك أن تعرف أن العقل الباطن هو قوقعة كل ما مررت به أو شعرت به، مثل جهاز «الداتا» في الحاسوب، العقل الباطن هو الداتا الخاصة بك وبكل شئ يخصك، هو فقط يحتفظ بها.

ما هي وظيفة العقل الباطني؟

سؤال وجيه، ويحتاج منا إجابة تفصيلية، حتى نستطيع فهم مهام العقل الباطن في جسم الإنسان والتي باختصار يمكن ذكرها في الآتي:-

تخزين الذكريات منذ مراحل النمو الأولى (الطفولة)، مع حفظ كل الأحداث والمشاعر التي مر الشخص بها.

حفظ كل ما يمر على العقل الواعي بأنه غير مهم وعابر ويهمل تذكره وحفظه.

مسؤولية العقل الباطن عن كافة التصرفات والسلوكيات التي تحدث في فترات اللاوعي التي يمر بها الإنسان مثل وقوعه تحت تأثير مخدر مثلاً.

قوة عقلك الباطن حقيقة أم خيال

يستطيع كل إنسان أن يتحكم في العقل الباطن، ويوجهه من أجل الإنجاز وتحقيق الأهداف والراغبات الناجحة.

وهذا يؤكد حقيقة مقولة القوة الخفية للإنسان والمتمثلة في قوة عقلك الباطن، والقدرة في التحكم في القوى الخفية وايقاظها واستغلالها والتحكم بها جيدا من قبل الفرد.

وقد استدل على القوة الخفية للعقل الباطن في عدة مجالات مثل قدرة العقل الباطن في توجيه العقل للاستيقاظ بمدة محددة، حسب تحديدك لها.

وهذه التجربة ناجحة بامتياز، حيث تركز على محسوبية الوقت والإدراك داخل جسم الإنسان، وهذا يعطى تنبيه إيقاظ في المعاد المحدد منك للاستيقاظ.

قوة العقل الباطن
قوة العقل الباطن

صفات ومهام العقل اللا واعي

تتمثل صفات ومهام العقل الباطن للإنسان في الآتي:

  • حفظ الذكريات أزلية الزمن القديمة جداً.
  • التنبيه بالأحاسيس والعواطف والمشاعر المتنوعة.
  • ضبط حركة جسم الإنسان والتحكم فيه.
  • دائم العمل دون توقف.
  • تجديد النشاط كلما نفذ من الإنسان.
  • ضبط الذكريات وتنظيمها.
  • تخزين المعلومات المكتسبة من الآخرين.
  • التفاعل مع النفس والاستجابة للطاقة الإيجابية المبعوثة من الداخل.
  • تسخير كافة الظروف من أجل الاستفادة منها.

صفات ومهام العقل الواعي

  • الحضور وإثبات الذات.
  • الإدراك والاستجابة لكل ما يحدث جول الإنسان من مشاعر وأحداث وظروف.
  • ضبط العقل الباطن والتحكم فيه.
  • التركيز بدقة، والتفكير بالمنطق والعقل، ومواكبة الظروف وتحليها جيداً.
  • السيطرة على أفكار العقل الباطني في حالة لا واقعيتها.

تسخير قوة عقلك الباطن في حياتك العملية

قوة عقلك الباطن قادرة على تنجيك من مصائب كثيرة قد تقع فيها في حياتك العملية بسبب كسلك.

لكن عند إيقاظ العقل الباطن والعمل على تحريك القوى الخفية المملوكة فيه، تستطيع الاستفادة من هذه القوة وتنفيذ المهام بسرعة وإنجاز أكبر، فقط كل ما يلزمك هو التحكم بالعقل الباطن وهذا يتم من خلال:

  1. اختيار الأهداف وتحديدها جيداً
  2. التأكد من الرغبة القوية والصارمة في تحقيق الأهداف.
  3. وضع أهداف نصب عينك وتحديات يجب تخطيها وتحقيق المراد منها.
  4. معرفة كل ما تشمله الأهداف وإدراكه جيداً.
  5. التفكير بعمق في طرق تحقيق الأهداف.
  6. معرفة الرغبة الحقيقة وراء تحقيق الأهداف.
  7. طرق برمجة عقلك الباطن

بما أننا عرفنا أن العقل الباطن هو عقل لا واعي يملكه الإنسان ويعرفه على ذاته ومشاعره. علينا أن نلفت النظر إلى أهمية برمجة هذا العقل اللا واعي حتى نتمكن من الاستفادة منه بشكل إيجابي منضبط.

لأن العقل الباطن قوة تملكها النفس لكنها بحاجة لإخراجها والتعرف عليها وتميز المناسب من غير المناسب فيها لذلك وضعت عدة طرق من أجل برمجة العقل الباطن.

أولاً: إطلاق العنان للخيال والاكتفاء باستغراق العقل في الخيال الحسي المدرك حتى ينتج قوى خفية كبري من العقل الباطن.

ثانياً: إطلاق العنان للخيال والاكتفاء باستغراق العقل في الخيال السمعي والمصور، فهو ينتج أفكار رائعة تفيد في تنمية مدارك العقل الواعي واللا واعي.

ثالثاً: الإكثار من التفكير في فكرة محددة حتى تستقر أوضاعها في العقل اللا واعي وتثير فيه الرغبة في حلها أو تنفيذها أو توظيفها بما يناسب الجسم.

الخاتمة

مع كل فكرة أو شعور غريب تستوحش به نفسك، أو ذكرى مجهولة المصدر طرأت لك عليك أن تعلم أنها فقط قوة عقلك الباطن تثبت حقيقتها لديك وتنمي الواعي واللاواعي فيك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.