أعراض التوتر العصبي الجسدية

يتعرض الأشخاص بشكل دائم للضغوطات العصبية من العمل أو الحياة الاجتماعية أو التعليمية، وهذا ما يسبب اصابتهم بهذا التوتر الذي يؤثر سلبًا على صحة الجسم، لذلك سنتحدث اليوم عن أهم أعراض التوتر العصبي الجسدية.

أعراض التوتر العصبي

إنه من أكثر الأمراض الشائعة بين الأشخاص التي تختلف درجتها باختلاف قدرة الشخص على التحمل والتكيف مع الظروف المحيطة، فمن أهم الأعراض النفسية التي قد يعانيها الأشخاص:

  1. الإرهاق: إن زيادة الضغط الخارجي على الشخص وزيادة التفكير يفقده جزء كبير من طاقته؛ مما يسبب له الإرهاق والتعب الدائمين.
  2. الوحدة: إن الأشخاص المصابين به هم أكثر رغبة بالبقاء وحيدين، حيث ينعزلون عن المجتمع الخارجي ويسعون للبقاء وحدهم.
  3. صعوبة الشعور بالراحة: يفقد الشخص المصاب بالتوتر الشعور بالراحة والأمان ويجد صعوبة شديدة بالاسترخاء.
  4. التقلبات المزاجية: يعاني الأشخاص المصابين بالتوتر العصبي من تقلبات مزاجية شديدة تنقلهم من قمة السعادة إلى قاع اليأس والإحباط.

أعراض التوتر العصبي الجسدية

يؤثر بشكل سلبي على الصحة الجسمية للإنسان مما يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض فمن أكثر الأعراض شيوعًا هي:

  1. آلام الرأس: إن تعرض الأشخاص لتوتر عصبي شديد يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بآلام الرأس ويعود ذلك إلى شدة التفكير والإجهاد الناتج عنه.
  2. اضطرابات هضمية: إن له أثر سلبي على الجهاز الهضمي فهو يزيد من الاضطرابات الهضمية المتمثلة بالإسهال أو الإمساك وزيادة حالات القيء والآلام المعدية المتكررة.
  3. كذلك آلام العضلات: إن له أثر كبير على العظام والعضلات حيث يزداد ألمها وتوترها.
  4. الأرق: إن تعرض الإنسان له يفقده القدرة على النوم؛ حيث يبقى الدماغ في حالة نشاط بحثًا عن حل للمشكلة التي يعانيها الشخص.
  5. وأيضًا اضطرابات القلب: يزيد التوتر العصبي من الاضطرابات القلبية التي قد يعاني منها الشخص حيث تجعله يعاني من تقلصات في عضلة القلب وزيادة خفقانه بالإضافة لآلام في عظام الصدر.
  6. نزلات البرد: إن التوتر العصبي ينقص من مناعة الجسم مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات ونزلات البرد.
  7. كذلك جفاف الفم: يؤثر بشكل سلبي على عمل الغدد اللعابية؛ بالتالي لا تفرز كَمّيَّة اللعاب اللازمة لبقاء الفم رطبًا.
  8. آلام الأسنان: عادة ما يقوم الأشخاص بالضغط الشديد على أسنانهم عند تعرضهم لصدمة عاطفية أو توتر عصبي شديد.
  9. وأيضًا برود الأطراف: يعيق التوتر العصبي ورود الدَّم إلى للأطراف وهذا ما يؤثر سلبًا على درجة حرارتها.

كما يمكنك قراءة علاج الروماتويد بالأعشاب نهائيا مجرب

أعراض التوتر العصبي العقلية

أعراض التوتر العصبي العقلية
أعراض التوتر العصبي العقلية

يؤثر سلبًا على قدرة الدماغ فعادة ما يسبب الأعراض التالية:

  • صعوبة التركيز:

يؤثر بشكل سلبي على قدرة الشخص بالتركيز؛ وهذا ما يؤدي إلى عدم قدرته على أداء عمله بشكل تام ومتقن.

  • النظرة السلبية:

يفقد الشخص رغبته بأداء المهام المترتبة عليه لأنه يفقد أهميتها كما أنه يفقد الأمل من تحسن الواقع نتيجة لسيطرة النظرة السلبية عليه.

  • كذلك انخفاض معدلات الإنتاج:

يعاني الشخص المصاب به من انخفاض في معدلات الإنتاج خلال العمل أو الدراسة ويعود ذلك للتشتت الذهني والضغوطات التي يعاني منها.

  • النسيان:

يؤثر على قدرة الذاكرة وبالتالي يعاني الشخص من النسيان.

  • وأيضًا عدم القدرة على اتخاذ القرار:

يواجه الشخص المصاب به من صعوبة في اتخاذ القرار نظرًا للتشتت الذهني الذي يعاني منه.

أسباب الضغط العصبي

أسباب الضغط العصبي
أسباب الضغط العصبي

تتعدد الأسباب التي تؤدي لإصابة الأشخاص بالتوتر العصبي ولكن هنالك بعض الأشخاص يعانون من التوتر العصبي بصورة مبالغ فيها ويعود ذلك لأحد الأسباب التالية:

  1. الوراثة: إن للوراثة دور أساسي في إصابة الأشخاص بالتوتر والقلق؛ حيث يعتبر هذا الأمر ينتقل بالجينات من جيل لآخر.
  2. المحيط الاجتماعي: إن الشخص المحيط ببيئة سوداوية سلبية تزيد من احتمال إصابته به، لذلك يجب على الشخص اختيار البيئة التي تساعده على الخروج من هذا التوتر.
  3. العامل البيولوجي: إن تغير نسبة النواقل العصبية في الدماغ تزيد من احتمال إصابة الأشخاص به وعادة ما يتم معالجة ذلك بالحصول على فترات هادئة ونوم كافي والتعرض للهواء الطلق.

كما يمكنك قراءة أيضًا فوائد براعم الحلبة وأضرارها ونصائح لتفادي رائحتها

نصائح للتخفيف من الضغط النفسي

سنقدم لك بعض النصائح والإرشادات التي من الممكن أن تساعدك للتخفيف من أعراض التوتر العصبي.

  1. الصلاة: إن للصلاة أثر هام في تخليص الجسم من التوتر والتفكير الزائد؛ فهي تعيد تذكير الإنسان بالغاية التي خلق من أجلها وبالتالي يفقد قيمة أهمية الأشياء التي تزعجه.
  2. كذلك قراءة القرآن: إن لقراءة القرآن أو الاستماع له قدرة عجيبة في محاربة التوتر العصبي فهو يزرع في النفس الرضى والطمأنينة والهدوء.
  3. اتباع نظام غذائي صحي: إن لتناول الطعام الصحي أثر مهم في حياة الشخص ولا سيما الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الفيتامينات والمعادن، لأنها تساعد الشخص على تحسين حياته والحصول على تركيز وهدوء أكبر.
  4. كذلك ممارسة الرياضة: إن الرياضة أحد أهم الأسباب التي تخلص الجسم منه؛ لأنها تخرج الطاقة السلبية من الجسم لذلك فإن مواظبة الأشخاص على ممارسة الرياضة بشكل يومي ودائم يخلصهم من التوتر العصبي.
  5. وأيضًا تجنب العادات السيئة: إن شرب السجائر والكحول والمخدرات يزيد المشكلة سوءً ولا يقدم أي حل أو نتيجة للخروج من الأزمات.
  6. ساعد الآخرين: إن للأعمال الخيرية أثر إيجابي على نفسية الأشخاص، فهي تشعرهم بالسعادة والرضى عن أنفسهم وتشغلهم عن مشاكلهم وهمومهم.
  7. كذلك التفكير بذكاء: إن بقائك ضمن دائرة المشكلة لن يساعدك للتخلص منها بل سيزيد منها، لذلك عليك الخروج منها والنظر من الخارج إليها والتفكير بحل واقعي بعيدًا عن الخيال.
  8. اضحك: إن الضحك والفكاهة عامل إيجابي في تحسين نفسية الأشخاص وتخليصهم من التوتر والضغط النفسي والعصبي.
  9. نم جيدًا: إن للنوم دور أساسي في تخليص الجسم من التوتر والمشاعر السلبية الأخرى.
  10. كذلك قلل من المنبهات: إن المنبهات تعمل على زيادة التوتر في الجسم فهي تنبه الأعصاب والعضلات بصورة كبيرة.

اقرأ أيضًا: نصائح بعد عملية المرارة بالمنظار أو جراحة عادية

علاج التوتر العصبي

إن قمت بالنصائح السابقة ولم تجد أي تحسن عليك إذن اتباع هذه الإرشادات:

  • زيارة الطبيب النفسي:

إن للطبيب النفسي قدرة عجيبة على إصلاح المشاكل النفسية للأشخاص عن طريق إجراء حوارات مباشرة معهم تنتهي برضى المرضى عن أنفسهم وبزيادة قدرتهم على حل مشاكلهم بالشكل الصحيح.

  • كذلك العلاج الدوائي:

في حالات متقدمة قد لا يهدأ المريض إلا بعد تناوله للمهدئات والأدوية التي تساعده على التخفيف من حدة توتره.

  • الإحاطة بالأشخاص الإيجابيين:

إن للأشخاص الإيجابيين أثر مهم في حياتنا لأنهم يزرعون الأمل داخلنا وينزعون السواد عن عيوننا.

علاج التوتر العصبي بالأعشاب

علاج التوتر العصبي بالأعشاب
علاج التوتر العصبي بالأعشاب

إن للأعشاب دور مهم في تخليص الجسم من التوتر العصبي الذي يعاني منه مختلف الأشخاص، وإن من أهم هذه الأعشاب:

  • البابونج:

يساعد البابونج بشكل كبير في تخليص الجسم منه ومن والإرهاق، وذلك لدوره في استرخاء الأعصاب و زيادة الهدوء في الجسم.

  • الشاي الأخضر:

لا يقتصر دور الشاي الأخضر على إنقاص الوزن فحسب؛ بل إن احتوائه على الثيانين يساعد على تغير المزاج والشعور بالاسترخاء.

  • الليمون:

يساعد الليمون الأشخاص الذين يعانون من التوتر على الاسترخاء فهو فعال لمحاربة الاكتئاب والتقلبات المزاجية وخاصة إذ تم شرب كوب من الليمون صباحًا.

  • اليانسون:

يساعد اليانسون على تعديل ضربات القلب والتقليل من توتر الجسم نظرًا للفيتامينات والمعادن التي يحتويها.

  • اللافندر:

يساعد اللافندر على التقليل من خطر الإصابة بالتوتر والأرق فهو مهدئ عام للجسم.

لقد سلطنا الضوء في مقال اليوم على أعراض التوتر العصبي الجسدية، وبينّا أهم الأعراض العقلية والنفسية أيضًا التي قد يعاني منها المريض به، آملين من الله دوام الراحة والطمأنينة لكم، دمتم بخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.